اعـــــــــــــــــــــلان هــــــــــــــــــــــام

عيادة الدكتور نايف العنزي
عدد الضغطات : 650
عيادة د. عدنان صباحي
عدد الضغطات : 4,628
عيادة الدكتور سالم الصواط
عدد الضغطات : 4,471
رشاقة للخدمات العلاجية
عدد الضغطات : 4,358

العودة   منتديات رشاقة > المنتدى العام > استراحة الأعضاء
التسجيل التعليمـــات التقويم اجعل كافة الأقسام مقروءة

مرجع قصص المتكممين ...
عدد الضغطات : 4,107عرض بالصور للأدوية والفيتامينات والبروتين بعد عمليات السمنة_2015
عدد الضغطات : 4,546هدية رشاقة- جدول نزول الوزن المتوقع بعد العملية بشكل شهري
عدد الضغطات : 4,121توتر
عدد الضغطات : 2,253
عدد الضغطات : 0

هل مايكل بورتر مُحِق في اعتبارنا مثالا سلبيا للاقتصادية التنافسية؟

استراحة الأعضاء

إضافة رد

 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 11-20-2010, 02:04 AM   #1
عضو برونزي
 
الصورة الرمزية Tobaaz












 

 

آخـر مواضيعي

افتراضي هل مايكل بورتر مُحِق في اعتبارنا مثالا سلبيا للاقتصادية التنافسية؟



"قد يكون الموضع ممل .. ولكنه مهم نحو اقتصاد جيد"

هل مايكل بورتر مُحِق في اعتبارنا مثالا سلبيا للاقتصادية التنافسية؟



فهد حجازي
حضرت أخيراً دورة تعتبر من أقوي وأصعب الدورات التي حضرتها وهي بعنوان (الاستراتيجية والقدرة التنافسية الاقتصادية للأمم) للمخضرم البروفيسور مايكل بورتر. ومايكل بورتر Michael Porter لمن لا يعرفه هو العميد الأعلى لجامعة وليام لورانس الملحقة بجامعة هارفارد للأعمال Harvard Business School، وهو يعتبر الأب الروحي ورائدا في مناهج الاستراتجيات الحديثة والاقتصاد التنافسي، له عدّة مؤلفات و مئات المقالات في الاستراتيجيات والاقتصادات التنافسية وصاحب منهج القوى الخمس للاقتصادات التنافسية. الدورة تمحورت حول دراسة القوى الخمس، الاقتصاد الكلي والاقتصاد الجزئي لـ 15 ملفا دوليا، صناعي اقتصادي يشرح كيف استطاعت بعض الدول والصناعات الرقي إلى مستوى التنافسية الدولية دون وجود موارد طبيعية حقيقية تساعد هذه الدول على الرقي لهذا المستوى التنافسي الدولي مثل سنغافورة، فنلندة، أستونيا، كوستاريكا وتشيلي. بعض الدعائم التي بُنيت عليها التنافسية في المقرر كانت ارتفاع مستوى التعليم، ارتفاع الدخل الفردي للطبقة العاملة المتعلّمة، عدل واستقلالية القضاء، انفتاح سوق المال واستجلاب الاستثمارات الأجنبية، وجود المنظومة الطبية المتكاملة، الانفتاح الجمركي وبالطبع وجود رخاء سياسي في ظل حكومة تؤمن بالتنمية الاقتصادية التنافسية والرقي بدولتهم إلى مصاف الدول الصناعية المنتجة والمنافسة.

في كثير من الأحيان ومن خلال شرح البروفيسور مايكل بورتر، كان لا أعلم عن قصد أو بغير قصد يتخّذ السعودية كمثال سلبي لمعظم ركائز الاقتصاد الكلي والاقتصاد الجزئي و القواعد الاقتصادية التنافسية. لم يكن هناك مجال للنقاش الحي وطبعاً من وازع الوطنية والحماس، جلست أستمع إلى الشرح كاتماً غيظي مستغرباً إصراره على استخدام السعودية كمثال سلبي، ومعتبراً أن الرجُل ربما كان يهذي بما ليس له به عِلم. كنت أعود إلى غرفتي في الفندق الملاصق للجامعة وأقوم بمراجعة المسودات والملاحظات التي كتبتها خلال الشرح, مع التركيز الشديد على منهج استخدام السعودية كمثال سلبي، وأقوم بمقارنة بعض الملاحظات مع ما يدور على أرض الواقع بالنسبة لاقتصاد بلادي. تدريجياً بدأت أعي أن هناك الكثير من الثغرات والمداخل التي بعد تحليلها نجد أن الرجُل ربما كان مُحقا في بعض الركائز الاقتصادية التنافسية التي أخفقنا في الرقي بها إلى مراحلها التقدمية التالية والمستقبلية. لنفكّر بعيداً عن استخراج النفط وبيعة كمورد خام من المعادلة، فهذا لا يُعتبر من ركائز الاقتصاديات التنافسية، كذلك الصناعات البتروكيماوية فجميعنا يعرف أننا نُصدّر هذه الصناعات كمورد خام إلى الدول الصناعية، يقومون هم بتصنيعها كمنتجات ومن ثم يبيعون هذه المنتجات لنا بأضعاف السعر الذي اشتروها به.

بالنسبة لأرقام اقتصادية مثل نصيب دخل الفرد من الدخل القومي Gross National Income Per Capita، فنحن نقع في مركز عالمي لا نُحسد عليه ونقبع في المرتبة 57 عالمياً بينما تستحوذ قطر على المرتبة السادسة, والكويت في المرتبة العاشرة, والإمارات في المرتبة الـ 13, والبحرين في المرتبة 45, وتأتي عُمان قبلنا في المرتبة 56 (حسب إحصاءات 2009)، وبحسب إحصاءات صندوق النقد الدولي لعام 2009 نتمركز في المرتبة 26 بين الدول من ناحية الناتج المحلي الإجمالي GDP ,هذا ونحن أكبر مصدّر للنفط في العالم. هذا إضافة إلى نِسب البطالة العالية، عدم الشفافية وسوء الاستراتيجيات في استجلاب الاستثمارات الأجنبية, وما إلى ذلك من إخفاقات اقتصادية. لوهلة أصابتني التناحة والتبّلد وكسل التفكير، فلماذا كُل هذا العناء؟ لماذا يجب علينا التركيز على هذه القوائم الاقتصادية، هل نحن بحاجة إلى أن يكون اقتصادنا تنافسيا؟ ما الفائدة المرجوة من أن نكون في مقدمة الدول بالنسبة إلى ركائز الاقتصاد الجزئي أو الاقتصاد الكلي أو القوى الخمس للاقتصاد التنافسي؟ فنحن بلد حباه الله ــــ عز وجل ــــ بالموارد الطبيعية الكثيرة.

صحوت من التناحة وقمت بالتفكير من جديد عن الفائدة الحقيقية من تلك المنظومة التي وضعها البروفيسور مايكل بورتر للاستراتيجيات والاقتصاد التنافسي، بتفكيري البسيط وجدت أنها جميعها وبلا استثناء تصُب في مصلحة الفرد أولاً وأخيراً، فالفرد هو اللبنة الحقيقية التي تُبنى بها الاقتصادات التنافسية وليست الموارد الطبيعية، الاستقرار الاقتصادي والاجتماعي للفرد يزيد من إنتاجيته داخل المنظومة الاقتصادية، فهناك دول لا توجد فيها أي موارد طبيعية وربما قد تكون استغلت موقعها الجغرافي واستثمرت في تنمية الأفراد مثل (سنغافورة) التي سبقتنا بمراحل في تنافسية اقتصادها. حمدت الله أنه لم يكن هناك نقاش حي خلال العرض التقديمي والشرح، فلو كان النقاش مفتوحا، فربما من فرط حماسي وغيرتي أكون قد وضعني نفسي في موقع لا أُحسد عليه. عاد تفكيري المتكاسل ليقنعني بأنه بمجرّد ذكر البروفيسور بورتر لاقتصاد السعودية، فهذا في حد ذاته اعتراف منه بحجم الاقتصاد الكبير، لكن ينقصه الكثير من التركيز والعمل الجاد ليصبح اقتصادا استراتيجيا وتنافسيا لا يعتمد على البترول ومنتجاته لتكون المحرك الأساس للنمو والرقي بين الأقوام.

*نقلا عن صحيفة "الاقتصادية" السعودية.






المصدر:
Cant See Links



 

__________________
.. خلق الله لنا أذنين ولساناً واحداً ..
لنسمع أكثر مما نقول !
Tobaaz غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
a
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 01:33 PM


Powered by vBulletin® Version 3.8.10
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.6.0 RC 1
Ads Management Version 3.0.1 by Saeed Al-Atwi

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52