عيادة الدكتور نايف العنزي
عدد الضغطات : 783عيادة الدكتور عبدالرحمن الصائغ
عدد الضغطات : 2,249عيادة الدكتور سالم الصواط
عدد الضغطات : 1,055عيادة د. عدنان صباحي
عدد الضغطات : 1,683
انضمام الدكتور خالد مرزا لقائمة اطباء رشاقة
عدد الضغطات : 294رينوفا
عدد الضغطات : 2,493

الإهداءات


العودة   منتديات رشاقة > المنتدى العام > استراحة الأعضاء
التسجيل التعليمـــات التقويم اجعل كافة الأقسام مقروءة

« آخـــر الــمــواضــيــع »
         :: برامج مقترحة لفريق رشاقة التطوعي .. (آخر رد :نوافذ الأمل)       :: شكر وتقدير للولوة ، مشاعر متكممة ، حصه ، Essam (آخر رد :أبوعادل)       :: عضو جديد مستجد ☺ (آخر رد :(صمود))       :: تعريف بأعضاء الفريق التطوعي (آخر رد :نوافذ الأمل)       :: ما هو فريق رشاقة التطوعي (آخر رد :شوق النجوم)       :: استفسار بخصوص زيادة الوزن (آخر رد :سديم22)       :: معتقدات خاطئه حول الرجيم (آخر رد :خالد الشدادي)       :: اقتراحات اتمنى تنال إعجابكم ♥ (آخر رد :خالد الشدادي)       :: لغز ونبي تشغيل مخكم وابداعكم فيه (آخر رد :ريم البوادي)       :: وجع لا يحتمل بعد عمليه الميني باي باس بعد بشهر من العملية (آخر رد :ريم البوادي)      

مرجع قصص المتكممين ...
عدد الضغطات : 1,371عرض بالصور للأدوية والفيتامينات والبروتين بعد عمليات السمنة_2015
عدد الضغطات : 2,369هدية رشاقة- جدول نزول الوزن المتوقع بعد العملية بشكل شهري
عدد الضغطات : 2,180توتر
عدد الضغطات : 551
عدد الضغطات : 0

ميب نهاية الدنيا

استراحة الأعضاء

Like Tree29Likes
إضافة رد

 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 09-24-2016, 09:24 PM   #1
تعتبر من الليونة والنعومة
 
الصورة الرمزية ليلاس












 

 

آخـر مواضيعي

Nqash ميب نهاية الدنيا



قالوا كذلك[ ليس لنا حظاً في الحياة]

لأنهم لم يتزوجوا بعد..






يخافون أن يبلغوا من العمر عتيّا!!""
ولم يتزوجوا!!!

ترتعد خوفاً ورجفة أن يموت ولّيها أو تكون خادمة لدى نساء أخوتها وهي لم تتزوج بعد!!


يهترئون حين كلام الناس [ ولوفيهم خيراً لما بقوا هكذا ولما انفصلوا!!""


هل سأتزوج؟
هل الزواج صعب بحيث لايستطيع أحد ان يتحقق له؟
هل الله سيحرمك الخير؟



نعماً تترى تتقلب فيها ذات اليمين وذات الشمال ،، ولكن بؤساً وشقاءاً يحيط بك ليل نهار ،، لأنك لم تتزوج فقط


اسأل نفسك بصراحة لماذا تريد أن تتزوج؟؟

لخوفهم من كلام المُدمرين .. ولحزنهم أن يبقوا محاطين بالوحدة ..قد يفضلون حياة زوجية كئيبة سوداء يموتون فيها كل ثانية..
اماتوا انفسهم وهم أحياء
المهم أن لايبقوا بلا زواج!!!



لايستطيع استيعاب أن يبقى بلا شريك حياة""
و إن قُدر وأرتبط لايقدر على أن يؤمن بأن هذا الشريك قد يموت أو يتغير أو ينفصل عنه
هو مرهق من هذا التفكير
و مجنونٌ متعلق فأذاقه الله مُر هذا التعلق


اختناق نَفَسك
توترك
هو لخوفك من المجهول
لم تؤمر بالخوف قط
تخلى عن كل الخوف..
عن كل الغضب،،، والحزن،،، والتوقعات المشؤمه
سوف تتوسط وتكبر جيداً كل امورك ،،، ستصح ،،،وتنضج وتفرح ...
لاداعي للموت


انهض لتساعد غيرك...
لتبتسم...
لتكتب شيئاً مفيداً..
لتقم الليل ولو مرة في الاسبوع..
لتصم يوماً كذلك وتشرب روحك كل النور وتقوى...
اجعل حياتك لله ثم لهم...
صدقاً كل الخير سيُساق لك سوقاً





يؤجلون أفراحهم حتى ذلك اليوم الذي ينعقد به قرآنهم!!
يؤخرون استمتاعهم وسفرهم إلى شهر ٍ مزعوم بالعسل"""
قد يضطر بعضهم لإهمال اناقته ونظافته حتى حين الالتقاء ويشجعه شريك حياته!!


بعضهن ترغب أن تمطر السماء عرساناً!
وبعضهم يريد ان يتقدم لخطبته حوراء ..!!
لم يقوموا بسلك طرق جديدة
فقبعوا بنفس الزاوية..
منتظرين
وجلين
هرمين
اسقامهم عديدة...
وترهق وجوههم قتر وذلة...


عندما يطلبون رغبات هي سهلة على إلهنا ورازقنا ومن بيده كل شيء...
ولكن حين تطلب ماذا قدمت بالمقابل؟
وبعضهم قد يُحقر من نفسه ولايطلب وكأنه متشكك في رحمة الله له وعطاؤه الذي لاينضب


كانوا يدعون وهم يرون جميل صنع الله وهو متحقق فينصرفون لاكمال حياتهم غير خائفين ولا منتظرين
لأن التوقيت سنة الهية ..
هو يعلم ونحن لانعلم



تعهد الله بالشكر والثناء كل يوم ليتعهدك بالزياده الآن ولاحقاً...
{وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لَأَزِيدَنَّكُمْ…}
بدلاً من الضجر وتذكر الاحداث المأساوية فلن ترزق الا كداً ونكدا...





إن لم اتزوج سأساهم بتزويج غيري ماااستطعت
سأدعو لكل شباب وبنات المسلمين بالعفة والنعيم
سأكفل طفلاً وأرافق نبيي وحبيبي


يتزوجون بصعوبة ،،، فيتطلقون بسهولة ،،، فيرجعون لأسؤا ماكانوا عليه
لن يظلمك الله شيئا
{إِنَّ اللَّهَ لَا يَظْلِمُ النَّاسَ شَيْئًا وَلَٰكِنَّ النَّاسَ أَنفُسَهُمْ يَظْلِمُونَ}


لايقيدك المجتمع بلون محدد أو عرق أو شهادة
أوهموك انه تكافؤ...نسب

اختر مايتوافق مع روحك ورغباتك لا بناءاً على مجتمعك وجهلهم


لايتذكر أطفال حيّه بالحلوى!!
ولا يقدم الألعاب لصغار اقاربه!!
ويتمنى ان يرزق اطفالاً!!!


يتهم بنات جنسه بسلوكيات لاتتناسب مع كونه مؤمن.. ثم لايجد من تقبل به
ويتعجب !!!

تصف الرجال بالخونة بناءاً على قصص يرويها لها بعضاً ممن تصاحبهن ولايجدن سبيلا للسعاده والنعيم
ثم تستغرب لماذا لايتقدم لها أحد؟

كي ترزقون الطيبات،،،انفقوا طيبات



اطلق العنان للرحمة والحب مع جميع من حولك
حباً يزيده خالقك تسع به جميع القلوب..
لست بحاجة ان تكبت مشاعرك حتى تتزوج...
اشبع اهلك واقاربك واصحابك بالحب..

الحب ليس مقصوراً على العشاق والمتزوجين
هولكل ذاك وذاك من كل العالمين


منقول


دعوه للنقاش فيه ناس تتزوج لمجرد كلام الناس بحيث ما تكون اتخذت القرار الصحيح بحق نفسها وقد تكون غير مؤهلة للدخول في مؤسسة الزواج وبالنهاية ينتهي زواجها بسبب اندفاع وكلام الناس الناس اللي لا يودي ولا يجيب حسب رأيي الشخصي اعتقد الزواج لازم يكون قرار من الشخص نفسه بدون تأثيرات خارجيه وايضاً موب نهاية الدنيا اذا ما تزوجت ولا أنتم وش رأيكم؟

يسعدنا تواجدكم في تويتر منتدى رشاقة rashaghcom@



 

__________________
لا أحد يعرف اللحظات الصغيرة التي ماتت فيها روحك، و لا أحد يعرف متى عادت و لا كيف عادت! و لا أحد يعرف لماذا تبتسم و أنت وحدك، كن قوياً لأجلك!
ليلاس غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
a
قديم 09-25-2016, 04:21 AM   #2
V.I.P
 
الصورة الرمزية شوق النجوم











آخـر مواضيعي

افتراضي رد: ميب نهاية الدنيا

ياهلا وغلا ليلاس

موضوع جميل وجدير بالنقاش

انا حبيبتي من رايي ان اذا لم يتقدم للفتاه الزوج الصالح المتدين المتزن خلقيا واللي بيكون مصدر امن وامان وقدره حسنه لابناء

الافضل انها تجلس في بيت اسرتها معززه مكرمه ولو حتى ضلت طول العمر من غير زواج الحياه ماتتوقف ابدا على زوج

لان بعض الفتيات اذاا شارفو على السن الحرج او سن العنوسه يتخبطون ويقبلون باي رجل يتقدم لهم بحجة الانجاب

الابناء اذا بنجيبهم على هالحياه من الظلم نجعلهم يدفعون ثمن سوء اختيارنا

هذا رائي ليلاس

وشكرا ع الموضوع الهادف

 

__________________



اوسمتي

شوق النجوم غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
a
قديم 09-25-2016, 11:10 AM   #3
مشرف قسم التكميم
 
الصورة الرمزية عنيد شمر












 

 

آخـر مواضيعي

افتراضي رد: ميب نهاية الدنيا

ديننا الحنيف يحث على الزواج ويرغب فيه
وهو عفه واستقرار واستمرار للحياة ..

ولكن ليس كل رجل يصلح لان يكون زوج
فالمقياس هو خلق ودين الرجل كما قال النبي
اذا اتاكم من ترضون دينه وخلقه فزوجوه
ولكن اذا لم يأت من كان فيه تلك المواصفات
فلا عجب ولا ضير من بقائها في بيت اهلها

تبقى خيراً من ان تعود محطمه بعد زوج ارعن

 

__________________

اوسمتي

عنيد شمر متواجد حالياً   رد مع اقتباس
a
قديم 10-03-2016, 04:56 AM   #4
عضو مشارك
 
الصورة الرمزية ساهد












 

 

آخـر مواضيعي

افتراضي رد: ميب نهاية الدنيا

للامانه الموضوع شيق وحساس
ومعرفة كيفية التعامل مع كلام الناس بكل حكمه هو الفيصل بين القلق والراحه في الموضوع
فينبغي على كل شخص متأخر في الزواج ان لا يفكر كثيراً في كل كلمه شارده ووارده تذكره بتأخر زواجه
وان يؤمن ان الزواج مشروع لم يحن أوانه بعد او بمعنى اصح لم يشأ الله ان يتممه له

 

ساهد غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
a
قديم 10-03-2016, 08:51 AM   #5
تعتبر من الليونة والنعومة
 
الصورة الرمزية ليلاس












 

 

آخـر مواضيعي

افتراضي رد: ميب نهاية الدنيا

اتفق معاكم بس صدق كيف تتعامل مع كلام الناس ونظرات الشفقه
بعض البنات ينعزلون الحياة الاجتماعية بسبب كلام الناس ونظرات الشفقه
وبرأيي الزواج قسمه ونصيب ومو بيد البنت فماهو من المنطق تنسأل ليش ما تزوجتي!

 

__________________
لا أحد يعرف اللحظات الصغيرة التي ماتت فيها روحك، و لا أحد يعرف متى عادت و لا كيف عادت! و لا أحد يعرف لماذا تبتسم و أنت وحدك، كن قوياً لأجلك!
ليلاس غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
a
قديم 10-04-2016, 11:13 AM   #6
عضو ذهبي
 
الصورة الرمزية صفو الوداد












 

 

آخـر مواضيعي

افتراضي رد: ميب نهاية الدنيا

زوجيات .. كلام قمة الروعه ��������

قالت لي ممازِحة :

« أستطيع من بين أولئك جميعاً تمييز المتزوجات عن غيرهن ممن لا زوج لها:
عزباء.
مطلقة
أرملة »!!

قاطعتها قبل أن تكمل :

« بسيطة !
فالزوجات أكثر أناقةً واهتماماً بمظهرهن ».

أجابت :
«ليس شرطاً !
بل قد يحصل العكس فتهمل بعض النساء عنايتها بمظهرها بعد الزواج.

لكني أميّزهن بانطفاء بريق الفرح والحياة في أعينهن.

خفوت وهج المرح والحيوية والأنوثة في شخصياتهن ».

شدتني كلماتها ..

حاصرتني وألزمتني الصمت لفترة.
تأملت وتألمت !

فلما ....لا
فإن نظرتها فيها الكثير من الصواب ،
وجدتني للمرة الأولى أغرق في التفكير والتحليل وتفحّص الوجوه ومراقبة التعابير والحركات.

حقاً ما سر كل هذا الإرهاق والبؤس الذي يكتنف ملامح الزوجات والأمهات وكل هذا الغضب الكامن والانفعال والتحفز في تصرفاتهن؟

لا شك أن وراء كل هذا ثقافة مجتمعية خاطئة وتقصير أو سوء فهم لحقيقة الزواج في الإسلام
ولطبيعة الجنسين..
ومعادلة الحقوق والواجبات.

يرتبط الشاب فيضيف إلى جدوله وعلاقاته الأخرى علاقة جديدة ويعيد الترتيب وحسب.

أما الفتاة المقبلة على الزواج فتنسلخ عن حياتها السابقة.

تلقي وراء ظهرها الكثير من أركان عالمها وتتخلى عن بعض روحها :
"جامعة أو وظيفة..
صداقات أو صلات بالأقارب
هوايات وطموحات".

فيكمل هو حياته بتوازن ويستمتع،
بينما تُقبِل هي على الواقع الجديد بكامل مشاعرها وحاجتها وطاقتها وتجعل ذلك الشخص مصدرها ومنفذها الوحيد للسعادة والحياة ،

وتمر الأيام وتظهر الخلافات وتتراكم الضغوط فتتعب وتختنق وتخنقه معها !.

تعطي المرأة بسخاء وتضحّي كثيراً وتصبر،
وتنسى نفسها في دوامة الحياة ومتطلبات الزوج والأبناء،
تهمل صحتها النفسية والبدنية
تنشغل عن رغباتها
تتنازل عن حقوقها.

حتى تستيقظ على صفعة أو موقف أو انفجار داخلي يقودها للندم والحسرة والتمرد أو هدم ما بنته أعواماً.

ولتكتشف أخيرا أنها ظلمت نفسها وأن ذاتها أولى بالحب والرعاية ليمكنها بالتالي أن تهبهما لمن حولها.

وأنه كان عليها مثلما اجتهدت أن تقرأ وتتعلم :
"كيف تسعد زوجها،
كيف تطبخ له،
كيف تربي أبناءها"

أن تتعلم أيضاً :
"كيف تصنع سعادتها،
كيف تستمتع بحياتها،
كيف تدلّل نفسها،
كيف تحفظ أنوثتها وتُحسن توظيفها،
كيف تستقي قوتها وأمانها وطمأنينتها من ربها أولاً
قبل زوجها أو غيره،
كيف تدير غضبها وتعالج مشكلاتها وتنفّس عن حزنها بالتنعّم بكل لذائذ الدنيا المباحة،
كيف تمارس الرياضة وتتزين وتضحك وترقص وتلبس لأنها تريد ذلك وتحبه.

غاليتي الأنثى :

رفّهي قلبكِ وعيشي لحظاتك

«بزوج أو من دونه بأطفال أو من دونهم»

ما لم تسعدي وتساعدي نفسك فلا تنتظري من أحد أن يفعل،

ودّعي اليأس والتسويف والنظرة الضيقة،

جددي حياتك،
غيّري عاداتك السلبية،
ابتعدي عن المتشائمين والمثبّطين،

احمدي الله على الموجود وافرحي بالقليل،
لا تطلبي المثالية والكمال من نفسك أو ممن حولك،
ثقي بذاتك واستشعري جمالك،
تفاءلي واضحكي بل وتضاحكي
حتى تعود الابتسامة لتستوطن شفتيك،

أزيحي عن كاهلك ثقل الظروف والأيام.

وإن كنتِ موظفة في غير حاجة فتخلصي من العمل وتخففي منه ولو بشكل جزئي أو بتقاعد مبكر أو إجازة طويلة بلا «راتب»

فلا شيء ينهك الأنثى ويحرمها متع الحياة مثل التزامات وتبعات الوظيفة الرسمية.

خصصي لك يوما أسبوعياً للراحة والانفراد بنفسك والتمتع بهواياتك أو زيارة الأهل أو الاجتماع بالصديقات أو الذهاب للتسوق أو المكتبة أو «صالون» التجميل.

احرصي على ما يبعث النشاط والحيوية الدائمة ويبدد التوتر والكسل ويرفع لياقتك ومعنوياتك :

تمارين رياضية
أو الالتحاق بنادٍ صحي،
السباحة أو المشي،
الاستحمام اليومي صباحاً أو عند العودة من العمل أو قبل النوم.

إضافات ومتع بسيطة قد تحدث في شعورك ومزاجكِ تحسّناً هائلا :
قص الشعر
أو تغيير لونه
أو تسريحة جديدة،

تبديل الملابس ما بين ثياب النوم الخفيفة المريحة
إلى أردية الخروج الأنيقة المحتشمة
إلى ملابس المنزل الجذّابة،

التنعّم بأجواء هادئة وساعات نوم عميقة أو غفوة القيلولة،

بدء النهار بالاستحمام أو الوضوء
تنظيف الأسنان
ترطيب البشرة
رش العطر

أنعشي روحكِ ودللي جسدك أسبوعياً بجلسة «ساونا» منزلية
أو الاسترخاء بحوض الماء الدافئ مع جل الرغوة
والشموع والزيوت العطرية،

بثّي سحركِ حولك وطوّعي محيطكِ لك :
عدّلي الأثاث بغرفتكِ الخاصة
أو شقتكِ..

ضعي لمساتك :
لوحة جدارية أو قناديل إضاءة
أو ستائر وورق حائط بلون إشراق الشمس أو زرقة البحر أو زهر الربيع.

وقبل هذا أو ذاك انطلقي عند البحث عن السعادة والتغيير إلى نهر الأُنس الجاري :

بركعتين.
بصيام نافلة.
بصدقة
بأذكارٍ وورد قرآن
بدعاء قد تحلّقين بسماء الرضا والفرح والارتياح .

ريم آل عاطف
رائع مقال جريدة الرياض
����

 

__________________
لَا يُكَلِّفُ اللَّهُ نَفْسًا إِلَّا وُسْعَهَا لَهَا مَا كَسَبَتْ وَعَلَيْهَا مَا اكْتَسَبَتْ رَبَّنَا لَا تُؤَاخِذْنَا إِنْ نَسِينَا أَوْ أَخْطَأْنَا رَبَّنَا وَلَا تَحْمِلْ عَلَيْنَا إِصْرًا كَمَا حَمَلْتَهُ عَلَى الَّذِينَ مِنْ قَبْلِنَا رَبَّنَا وَلَا تُحَمِّلْنَا مَا لَا طَاقَةَ لَنَا بِهِ وَاعْفُ عَنَّا وَاغْفِرْ لَنَا وَارْحَمْنَا أَنْتَ مَوْلَانَا فَانْصُرْنَا عَلَى الْقَوْمِ الْكَافِرِينَ
صفو الوداد متواجد حالياً   رد مع اقتباس
a
قديم 10-04-2016, 03:13 PM   #7
تعتبر من الليونة والنعومة
 
الصورة الرمزية ليلاس












 

 

آخـر مواضيعي

افتراضي رد: ميب نهاية الدنيا

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة صفو الوداد Cant See Links
زوجيات .. كلام قمة الروعه ��������

قالت لي ممازِحة :

« أستطيع من بين أولئك جميعاً تمييز المتزوجات عن غيرهن ممن لا زوج لها:
عزباء.
مطلقة
أرملة »!!

قاطعتها قبل أن تكمل :

« بسيطة !
فالزوجات أكثر أناقةً واهتماماً بمظهرهن ».

أجابت :
«ليس شرطاً !
بل قد يحصل العكس فتهمل بعض النساء عنايتها بمظهرها بعد الزواج.

لكني أميّزهن بانطفاء بريق الفرح والحياة في أعينهن.

خفوت وهج المرح والحيوية والأنوثة في شخصياتهن ».

شدتني كلماتها ..

حاصرتني وألزمتني الصمت لفترة.
تأملت وتألمت !

فلما ....لا
فإن نظرتها فيها الكثير من الصواب ،
وجدتني للمرة الأولى أغرق في التفكير والتحليل وتفحّص الوجوه ومراقبة التعابير والحركات.

حقاً ما سر كل هذا الإرهاق والبؤس الذي يكتنف ملامح الزوجات والأمهات وكل هذا الغضب الكامن والانفعال والتحفز في تصرفاتهن؟

لا شك أن وراء كل هذا ثقافة مجتمعية خاطئة وتقصير أو سوء فهم لحقيقة الزواج في الإسلام
ولطبيعة الجنسين..
ومعادلة الحقوق والواجبات.

يرتبط الشاب فيضيف إلى جدوله وعلاقاته الأخرى علاقة جديدة ويعيد الترتيب وحسب.

أما الفتاة المقبلة على الزواج فتنسلخ عن حياتها السابقة.

تلقي وراء ظهرها الكثير من أركان عالمها وتتخلى عن بعض روحها :
"جامعة أو وظيفة..
صداقات أو صلات بالأقارب
هوايات وطموحات".

فيكمل هو حياته بتوازن ويستمتع،
بينما تُقبِل هي على الواقع الجديد بكامل مشاعرها وحاجتها وطاقتها وتجعل ذلك الشخص مصدرها ومنفذها الوحيد للسعادة والحياة ،

وتمر الأيام وتظهر الخلافات وتتراكم الضغوط فتتعب وتختنق وتخنقه معها !.

تعطي المرأة بسخاء وتضحّي كثيراً وتصبر،
وتنسى نفسها في دوامة الحياة ومتطلبات الزوج والأبناء،
تهمل صحتها النفسية والبدنية
تنشغل عن رغباتها
تتنازل عن حقوقها.

حتى تستيقظ على صفعة أو موقف أو انفجار داخلي يقودها للندم والحسرة والتمرد أو هدم ما بنته أعواماً.

ولتكتشف أخيرا أنها ظلمت نفسها وأن ذاتها أولى بالحب والرعاية ليمكنها بالتالي أن تهبهما لمن حولها.

وأنه كان عليها مثلما اجتهدت أن تقرأ وتتعلم :
"كيف تسعد زوجها،
كيف تطبخ له،
كيف تربي أبناءها"

أن تتعلم أيضاً :
"كيف تصنع سعادتها،
كيف تستمتع بحياتها،
كيف تدلّل نفسها،
كيف تحفظ أنوثتها وتُحسن توظيفها،
كيف تستقي قوتها وأمانها وطمأنينتها من ربها أولاً
قبل زوجها أو غيره،
كيف تدير غضبها وتعالج مشكلاتها وتنفّس عن حزنها بالتنعّم بكل لذائذ الدنيا المباحة،
كيف تمارس الرياضة وتتزين وتضحك وترقص وتلبس لأنها تريد ذلك وتحبه.

غاليتي الأنثى :

رفّهي قلبكِ وعيشي لحظاتك

«بزوج أو من دونه بأطفال أو من دونهم»

ما لم تسعدي وتساعدي نفسك فلا تنتظري من أحد أن يفعل،

ودّعي اليأس والتسويف والنظرة الضيقة،

جددي حياتك،
غيّري عاداتك السلبية،
ابتعدي عن المتشائمين والمثبّطين،

احمدي الله على الموجود وافرحي بالقليل،
لا تطلبي المثالية والكمال من نفسك أو ممن حولك،
ثقي بذاتك واستشعري جمالك،
تفاءلي واضحكي بل وتضاحكي
حتى تعود الابتسامة لتستوطن شفتيك،

أزيحي عن كاهلك ثقل الظروف والأيام.

وإن كنتِ موظفة في غير حاجة فتخلصي من العمل وتخففي منه ولو بشكل جزئي أو بتقاعد مبكر أو إجازة طويلة بلا «راتب»

فلا شيء ينهك الأنثى ويحرمها متع الحياة مثل التزامات وتبعات الوظيفة الرسمية.

خصصي لك يوما أسبوعياً للراحة والانفراد بنفسك والتمتع بهواياتك أو زيارة الأهل أو الاجتماع بالصديقات أو الذهاب للتسوق أو المكتبة أو «صالون» التجميل.

احرصي على ما يبعث النشاط والحيوية الدائمة ويبدد التوتر والكسل ويرفع لياقتك ومعنوياتك :

تمارين رياضية
أو الالتحاق بنادٍ صحي،
السباحة أو المشي،
الاستحمام اليومي صباحاً أو عند العودة من العمل أو قبل النوم.

إضافات ومتع بسيطة قد تحدث في شعورك ومزاجكِ تحسّناً هائلا :
قص الشعر
أو تغيير لونه
أو تسريحة جديدة،

تبديل الملابس ما بين ثياب النوم الخفيفة المريحة
إلى أردية الخروج الأنيقة المحتشمة
إلى ملابس المنزل الجذّابة،

التنعّم بأجواء هادئة وساعات نوم عميقة أو غفوة القيلولة،

بدء النهار بالاستحمام أو الوضوء
تنظيف الأسنان
ترطيب البشرة
رش العطر

أنعشي روحكِ ودللي جسدك أسبوعياً بجلسة «ساونا» منزلية
أو الاسترخاء بحوض الماء الدافئ مع جل الرغوة
والشموع والزيوت العطرية،

بثّي سحركِ حولك وطوّعي محيطكِ لك :
عدّلي الأثاث بغرفتكِ الخاصة
أو شقتكِ..

ضعي لمساتك :
لوحة جدارية أو قناديل إضاءة
أو ستائر وورق حائط بلون إشراق الشمس أو زرقة البحر أو زهر الربيع.

وقبل هذا أو ذاك انطلقي عند البحث عن السعادة والتغيير إلى نهر الأُنس الجاري :

بركعتين.
بصيام نافلة.
بصدقة
بأذكارٍ وورد قرآن
بدعاء قد تحلّقين بسماء الرضا والفرح والارتياح .

ريم آل عاطف
رائع مقال جريدة الرياض
����
تعالي أحب رأسك يا بنيتي أضافه رائعه جزاك الله خير Cant See Images

 

__________________
لا أحد يعرف اللحظات الصغيرة التي ماتت فيها روحك، و لا أحد يعرف متى عادت و لا كيف عادت! و لا أحد يعرف لماذا تبتسم و أنت وحدك، كن قوياً لأجلك!
ليلاس غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
a
قديم 10-05-2016, 07:32 AM   #8
vip
 
الصورة الرمزية Bvlgari












 

 

آخـر مواضيعي

افتراضي رد: ميب نهاية الدنيا

ابدعتي ليلاس

موضوع التفكير بالزواج الان اكثر وعي سواء شاب او بنت محد يفكر يتزوج الا لما يكون فعلا مهيأ

والاهل ايضا صاروا متفهمين لهالموضوع واشوف انه قبل كان يشكل ازمه لو شاب عزف عن الزواج او بنت ماجاها نصيبها

طيب نجي لموضوع البنت الي ماجاها نصيب

تعالي هنا

انتي ليه معلقه عجلة حياتك على رجل ممكن يصلح او مايصلح ؟
ليه ماتقنعين عقلك انه انتي ممكن تكملين مشوار نجاحك بتحقيق اهداف معينة؟
ليه ماتكون البنت انسانه فعاله في مجتمعها وتبني لنفسها كيان مستقل؟

الشباب حاليا يرون البنت المكافحة ذات الفكر فتاة تعينهم على مصاعب الحياة وممكن انجازك هو من يقود النصيب لطرق بابك

عشان كذا اشوف انه البنت لما تجلس اسيرة افكارها في انتظار عريس فهي قد كتبت نهايتها مبكرا

 

__________________
وبس والله

اوسمتي

Bvlgari متواجد حالياً   رد مع اقتباس
a
قديم 10-05-2016, 07:44 AM   #9
مؤسس المنتدى












 

 

آخـر مواضيعي

افتراضي رد: ميب نهاية الدنيا

الحياة الأسرية المستقرة أمنية كل رجل وامراءة

لكن أن تكون هي المقياس على نجاح او فشل حياة اية شخص فهذا الخطاء

التوفيق قبل كل شيء هو من عند الله تعالى

وعدم الزواج قد يكون خير للإنسان

ولامزيد على كلام اللي قبلي

 

__________________
سبحان الله والحمد لله ولا اله الا الله والله اكبر
قصتي مع نزول 57 كيلوا
المثابر غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
a
قديم 10-05-2016, 07:54 AM   #10
عضو ذهبي
 
الصورة الرمزية صفو الوداد












 

 

آخـر مواضيعي

افتراضي رد: ميب نهاية الدنيا

أبو خالد وأبو وافي



ولله ولله

ماهي قناعة شخصية كثر ماهي نظرة مجتمع

وربي وربي


أكره ها موووت

ليه مجتمعنا ظالم كذا ؟خصوصا للبنت

عندهم المتزوجه تسوى وتساوي وأنها وااااو ومرغوبة ويحليلها ويابختها


لو كانت انسانه ماتساوي شيء ؟أو كان زوجها ماتساوي شيء


طبعا بعميار الدين والأخلاق والادب


وعلى العكس تمام البنت أو إلى ماتزوجت لو كانت قمه بكل شيء

إلا أنها ماجاها إلى تستاهله أو كفو ها

لية بس ليه


رحت مناسبة لى أقرباء لى بعيدين

شفت كثير بنات لم يتزوجوا

انقسموا إلى ثلاث فئات :

فئه متصالحه مع الواقع ولكنها جسد بدون روح من نظرات المجتمع المقيت لها ابتسامة صفراء وكااابه العالم كله فيها

رغم أنها متفوقه ومميزه بوظيفتها واخلاقها وادبها ��


فئة ثانية حاقدة وحاسده على المجتمع والناس وكل المتزوجه وتتمنى تشوف كل متزوجه منكوبه وحالتها يرثى لها عشان تتمتع وتتشمت ويبرد غيظها ولا تشوف أي نعم الله معطيها لها ابدن وكان الزوج هو الجنه


وفئة ثالث قررت الاعتزال التام عن المجتمع كأنها توفيت أو مسكت بجرم عظيم


لاحول ولاقوة إلا بالله العلي العظيم

 

__________________
لَا يُكَلِّفُ اللَّهُ نَفْسًا إِلَّا وُسْعَهَا لَهَا مَا كَسَبَتْ وَعَلَيْهَا مَا اكْتَسَبَتْ رَبَّنَا لَا تُؤَاخِذْنَا إِنْ نَسِينَا أَوْ أَخْطَأْنَا رَبَّنَا وَلَا تَحْمِلْ عَلَيْنَا إِصْرًا كَمَا حَمَلْتَهُ عَلَى الَّذِينَ مِنْ قَبْلِنَا رَبَّنَا وَلَا تُحَمِّلْنَا مَا لَا طَاقَةَ لَنَا بِهِ وَاعْفُ عَنَّا وَاغْفِرْ لَنَا وَارْحَمْنَا أَنْتَ مَوْلَانَا فَانْصُرْنَا عَلَى الْقَوْمِ الْكَافِرِينَ

التعديل الأخير تم بواسطة صفو الوداد ; 10-05-2016 الساعة 08:39 AM
صفو الوداد متواجد حالياً   رد مع اقتباس
a
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


Facebook Comments by: ABDU_GO - شركة الإبداع الرقمية

الساعة الآن 07:14 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.6.0 RC 1 TranZ By Almuhajir
Ads Management Version 3.0.1 by Saeed Al-Atwi
vEhdaa 1.1.2 by NLPL ©2009

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57