اعـــــــــــــــــــــلان هــــــــــــــــــــــام

عيادة الدكتور نايف العنزي
عدد الضغطات : 655
عيادة د. عدنان صباحي
عدد الضغطات : 4,778
عيادة الدكتور سالم الصواط
عدد الضغطات : 4,606
رشاقة للخدمات العلاجية
عدد الضغطات : 4,590

العودة   منتديات رشاقة > منتدى العمليات الجراحية > قسم العمليات الجراحية المختلفه للسمنه > قسم الطب العام
التسجيل التعليمـــات التقويم اجعل كافة الأقسام مقروءة

مرجع قصص المتكممين ...
عدد الضغطات : 4,200عرض بالصور للأدوية والفيتامينات والبروتين بعد عمليات السمنة_2015
عدد الضغطات : 4,626هدية رشاقة- جدول نزول الوزن المتوقع بعد العملية بشكل شهري
عدد الضغطات : 4,193توتر
عدد الضغطات : 2,340
عدد الضغطات : 0

د. محمد الجارالله: مشروع وطني لمكافحة السمنة ....

قسم الطب العام

إضافة رد

 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 05-31-2010, 04:27 PM   #1
عضو مشارك
 
الصورة الرمزية بنفســـــج












 

 

آخـر مواضيعي

23 د. محمد الجارالله: مشروع وطني لمكافحة السمنة ....



أحد رواد جراحاتها في الشرق الأوسط والخليج أكد أن %75 من الرجال فوق 30 عاماً يعانون من الوزن الزائد

د. محمد الجارالله: مشروع وطني لمكافحة السمنة هو السبيل الوحيد لعافية البلاد

2010/05/30 10:30 م
Cant See Links د. محمد الجارالله (Alwatan)

منظمة الصحة العالمية who اعتبرت السمنة وباء واعطته المرتبة الثانية بعد التدخين
السمنة خطر يهدد بالوفاة المبكرة
الجراحة الحل الوحيد للسمنة المفرطة وخطورتها أقل بتسعة أضعاف من السمنة
نزول الوزن يبدأ بعد العملية مباشرة وكلما كانت السن أصغر فإن النزول أسرع
التحكم وتنظيم التغذية العامل الرئيسي في استمرار النزول إلى الوزن المثالي
حلقة المعدة الأقل خطورة وهي سهلة ويمكن التحكم بتضييقها أو توسيعها
الاستئصال الطولي هو قص لـ%70 من المعدة ويجعل حجم الوجبة صغيراً
جراحة المناظير تطورت ورغم انها تجرى يومياً فل




حاوره طه أمين:
دعا وزير الصحة الاسبق احد رواد جراحة السمنة في الشرق الأوسط د.محمد الجارالله الى ضرورة تضافر جهود المجتمع نحو تبني مشروع وطني لمكافحة السمنة لعافية البلاد. مشيرا الى ان السمنة ارتفعت معدلاتها بشكل مخيف.
وقال د.الجارالله ان مسيرته في مجال جراحة السمنة والأورام والجهاز الهضمي تجعله يستشعر خطورة تفشي هذا الوباء المجتمعي الذي بات يهدد صحة المجتمع ما يؤكد أهمية ترسيخ وتعميق الوعي لدى العامة نحو خطورة الوزن الزائد على صحة الانسان حتى يتحول من سمنة إلى سمنة مفرطة وصولاً إلى سمنة مرضية تؤدي إلى امراض في الجهازين التنفسي والهضمي بالاضافة إلى امراض القلب والسكر وارتفاع الكوليسترول وأخرى متنوعة.
وأوضح د.الجارالله في لقائه مع «الوطن» ان خبراء الصحة في العالم يؤكدن وفقاً لمعايير اقتصاديات الصحة ان معدلات الانفاق على الأمراض التي تسببها السمنة تلتهم جزءاً كبيرا من الميزانيات المقدرة سنوياً للانفاق على الرعاية الصحية.
واشار الى ان هناك جوانب إيجابية في جراحات السمنة المفرطة لانقاص الوزن والتي تصل الى نحو 250 الف عملية تجرى في الولايات المتحدة الامريكية سنوياً.
وأكد د. الجارالله ان مضاعفات جراحات السمنة لا تختلف عن مضاعفات اي عملية اعتيادية مشدداً على أهمية اختيار الجراح المتخصص في هذا المجال والذي يعمل ضمن منظومة من أطباء الغدد الصماء والباطنة والتغذية.
ولفت د.الجارالله إلى أهمية الدور الذي يقوم به اختصاصي الاغذية بعد اجراء العملية الجراحية في وضع ومتابعة البرنامج الغذائي لمريض السمنة بعد اجراء العملية الجراحية.. واستعرض د.الجارالله مهارات جراحات السمنة وانواعها وخصائصها والمراحل التي تتم قبل وبعد العملية والبرنامج الغذائي الخاص بعد العملية.
وذكر الجارالله ان %75 من الرجال فوق 30 عاماً يعانون من الوزن الزائد مبينا ان السمنة خطر يهدد بالوفاة المبكرة، ولفت إلى أن الجراحة الحل الوحيد للسمنة المفرطة وخطورتها أقل بتسعة أضعاف من السمنة.
وحول نزول الوزن أوضح د.الجارالله انه يبدأ بعد العملية مباشرة وكلما كانت السن أصغر فإن النزول اسرع وأشار الى أن حلقة المعدة الاقل خطورة وهي سهلة ويمكن التحكم بتضييقها أو توسيعها.
أما عن عملية الاستئصال الطولي فبين د.الجارالله انها قص لـ%70 من المعدة ويجعل حجم الوجبة صغيراً وكشف عن ان جراحة المناظير تطورت ورغم انها تجرى يومياً فلا تزال في طور البحث.
وفيما يلي نص اللقاء:

* عندما كنت وزيراً للصحة اطلقت برنامج «رعاية الاصحاء- والآن تحتل السمنة المرتبة الثانية بعد علة التدخين- بماذا تفسر ذلك؟
- الواقع ان السمنة يترتب عليها حزمة من الأمراض مثل امراض ضغط الدم والسكر.. وكنت أرى في ذلك الوقت انه بمثل اهتمامنا بالمرضى وسبل علاجهم فإنه ينبغي ايضا ان نرعى الاصحاء من منطلق برنامج تعزيز الصحة التي من خلالها تقوم السلطات الصحية في البلاد بإدارة جهود جميع المؤسسات الحكومية ومؤسسات المجتمع المدني للوقاية من جميع الأمراض الشائعة مثل أمراض ضغط الدم والسكر وهشاشة العظام والسرطان.. وفي تقديري ان مكافحة السمنة باتت تعد الآن من اولويات العمل الصحي لان السمنة اذا بلغت درجة مفرطة فإن ذلك يمثل بالنسبة للسلطات الصحية جرس انذار وارتفاعاً في معدلات النفقات على الرعاية الصحية.
نعم ان حجم الانفاق على حزمة الامراض المتصلة بالسمنة المفرطة بات كبيراً ويلتهم جزءاً كبيراً من ميزانية الانفاق على الصحة واتصور هنا مدى الحاجة للانفاق على علاج تلك المشكلة من جذورها وكما ذكرت فإن هذه القضية تحتاج لتضافر جهود بل لا ابالغ اذا قلت انها في حاجة لمشروع وطني تتضافر فيه كافة الجهود لمكافحة هذا الوباء الذي اعتبرته منظمة الصحة العالمية الـwho وباء لعقود قادمة.. وانا ارى أن معدلات السمنة باتت في الكويت وباء بالفعل اذا ما علمنا ان اكثر من %75 من الرجال فوق سن 30 عاما يعانون من الوزن الزائد وتلك معدلات خطيرة.
* كيف تبدأ في الحل؟
- ان الوسائل المتاحة لانقاص الوزن الزائد باتت تشكل حيرة للكثير فهناك انظمة الحمية الغذائية «الرجيم» والأدوية والتمارين الرياضية والمصحات والجراحة.
وهنا يكمن دور الأخصائي والطبيب الذي يتوجب عليه شرح هذه الوسائل المتاحة لكل مريض على حدة وتحديد أفضل وسيلة لعلاج هذا الشخص بالذات.. ولعل من الأخطاء الشائعة التي تجدر الإشارة لها أن يحدد المريض أو الطبيب أو الأخصائي نمط العلاج دون معرفة دور وأهمية العلاجات الأخرى والتي قد تكون أفضل لهذا المريض وبإجماع مراكز السمنة المرموقة عالمياً.. فنجد على سبيل المثال ما أن يدخل مريض عيادة جراحة السمنة حتى يتم تحديد العملية له دون النظر إلى كون الحمية مثلاً أفضل له.. أو أن يقوم أخصائي التغذية بتحديد أنظمة الحمية دون شرح واف للمريض عن درجة السمنة لديه وان العلاج الجراحي قد يكون هو العلاج الطبي المتفق عليه عالمياً في مثل حالته، ولذلك تجد الكثير من مرضى السمنة المفرطة يتنقل بين أنظمة الحمية والأدوية والتمارين دون أن يحصل على شرح متكامل عن طرق علاج السمنة بالأدوية أو بالجراحة حتى يتمكن المريض من اتخاذ القرار المناسب.
فوبيا من جراحات السمنة

* الواقع أن هناك «فوبيا» أو حالة خوف لدى الناس من الاسلوب الجراحي لحسم السمنة المفرطة- ما السبب في ذلك؟
-اتفق معك في ذلك وفي تقديري أن السبب في ذلك ان الكثير من مرضى السمنة يكوّن قناعته عن الجراحة من حالات حدثت لها بعض مضاعفات وقد يعزز لديه هذا التخوف رأي طبيب أو أخصائي غير ملم بجراحة السمنة.. كل ذلك يحدث دون أن يعقد مقارنة منطقية وعقلانية بين احتمالات المضاعفات للجراحة واحتمالات المضاعفات للسمنة المفرطة التي تفوق بأضعاف مضاعفة مخاطر الجراحة.
* اذن من أين تبدأ؟
- هذا يقودنا إلى منطق جراحة السمنة؟
- بالفعل ان البداية يجب أن تكون بسؤال مباشر للطبيب أو أخصائي التغذية.
أولاً: ما درجة السمنة «مؤشر كتلة الجسم» لدي؟
ثانياً: ما أفضل وسيلة لعلاج السمنة لدي والمتعارف عليها عالمياً؟
ثالثاً: وهل فعلاً إذا كان مؤشر كتلة الجسم يزيد على «40» أفضل حل هو جراحة السمنة ثم يؤخذ رأي أخصائي آخر في هذه الاجابات.. وبذلك تتضح الصورة ويتمكن من اتخاذ القرار المناسب.

السمنة والوفاة المبكرة
* نريد ان نبسط مفاهيم السمنة ومخاطرها وسبل علاجها لدى الشخص البسيط؟
- اعتقد أن هناك ادراكاً لدى الناس بمخاطر السمنة ولكن الناس في حاجة الى إقناع مستمر وبقوة التكرار بان السمنة تشكل خطرا وتهدد بالوفاة المبكرة «أي أقل من معدل الأعمار في البلاد»، يزداد كلما زادت درجة السمنة المفرطة «زيادة مؤشر كتلة الجسم»، إن معدل الاعمار في الولايات المتحدة يقارب الثمانين عاما للفرد العادي بينما ينخفض المعدل الى ستين عاما لمن لديه سمنة مفرطة كبيرة.. اضافة الى زيادة معدلات زيارة الاطباء في السنوات العشر الأخيرة من العمر التي تفوق بأضعاف عدد زيارة ذو الوزن الطبيعي، وهو ما يسمى انخفاض نوعية الحياة «بمعنى عدم الارتياح وتشكيل عبء على الآخرين».

وسائل العلاج
* إن وسائل العلاج المتعارف عليها كالحمية «الرچيم» والرياضة والادوية والجراحة.. معروفة بشكل عام.. لكن المطلوب تحديد الجراحة بشكل واضح في علاج السمنة «مدى فاعليته» وهل هو علاج آمن؟ ما له وما عليه؟
- هذا سؤال واسع، أولاً: من الحقائق الثابتة ان جراحة السمنة تعتبر الحل الوحيد ذا الفاعلية على المدى البعيد في علاج السمنة المفرطة لإنقاص الوزن والمحافظة عليه.. وقد أثبتت ذلك واجمعت عليه دراسات واسعة ومحكمة.
ولقد أكدت دراسات واسعة النطاق ايضاً قامت بها العديد من المراكز في أوروبا وامريكا ان خطورة جراحة السمنة مقارنة بخطورة تبعات السمنة المرضية أقل بتسعة أضعاف.. وان احتمالات الوفيات من السمنة المرضية ومضاعفاتها اكثر بكثير منها في جراحة السمنة.. وان نسبة الوفيات منها تضاهي نسبة الوفيات من أي جراحة عادية كاستئصال المرارة بالمنظار.
* في تقديركم من هو الشخص الذي يحتاج لجراحة السمنة؟
- لابد أن تكون درجة السمنة كبيرة والتي تقاس بمؤشر كتلة الجسم أن تكون «40» فما أكثر أو أن تكون «35» فأكثر مع وجود مرض مرتبط بالسمنة يؤثر في الصحة مثل السكر والضغط وغيرها والجديد في الأمر أنه قد بدأت بعض الدراسات في امريكا وغيرها باجراء عملية التخطي لمن هم ذوي أوزان أقل من ذلك مثل من يعاني من السكر ولديه سمنة بسيطة وأثبتت هذه الدراسات شفاء لهؤلاء من مرض السكر بشكل كبير ولكن لم تعمم هذه الحقائق عالمياً لمزيد من الأبحاث في مراكز أخرى لتأكيدها. كما أن هناك دراسة حديثة في السويد حول اجراء الاستئصال الطولي «التكميم» لمن هم ذوي سمنة بسيطة وأثبتت جدواها في خفض الوزن وتحسين نوعية الحياة ولكن تحتاج إلى تأكيد من مراكز أخرى.
اما بالنسبة لحلقة المعدة فقد بدأت مراكز كثيرة منذ فترة بإجرائها لأوزان أقل من مؤشر كتلة (35) بعد شرح مفصل للمريض وذلك لقلة مضاعفاتها ولكن أيضا تحتاج إلى تأكيدات وتعميم في المؤتمرات المقبلة.
أن يكون السن ما بين 18 – 60 سنة ولكن هناك استثناءات مثلا أن تكون السمنة المفرطة شديدة في ازدياد مضطرد يؤثر في حياة وصحة الطفل والمراهق فقد تجرى العملية بعد التشاور مع اخصائي الأطفال ووالدي الطفل أو المراهق لأن المتابعة بعد العملية للتغذية مهمة جدا، وبالنسبة لكبير السن ممكن أن تجرى إذا كان يتمتع بصحة جيدة نسبياً.
* كثيرا ما يسأل المرضى: متى يبدأ انخفاض الوزن بعد العملية.. أريد أن أصل إلى وزني المثالي.. كيف؟
- عادة ما يبدأ نزول الوزن بعد العملية مباشرة وهذا يعتمد على عدة عوامل من السن فالأصغر سنا يكون نزوله أسرع.. وذوو الأوزان الكبيرة جدا نزولهم أسرع من الأقل وزنا.. نوع العملية فمثلا النزول في حلقة المعدة أبطأ من التصغير الطولي أو تخطي المعدة.. وهنا أود أن أشير إلى عامل غاية في الأهمية وذلك أن من أهم أهداف العملية تغيير نمط الأكل والحياة.. فمن أهم عوامل الصحة ونزول الوزن متابعة اخصائي التغذية وإرشاداته لما بعد العملية.. وقد يقول بعض المرضى إذن هذا رجيم آخر.. والجواب لا ليس رجيماً ولكن هو تنظيم فقط لأسلوب ونوعية التغذية فالرجيم عمل لمن لديه معدة طبيعية كبيرة وهو يحاول السيطرة عليها بخلاف ما بعد العملية الذي ليس لديه هذا الحيز الكبير في المعدة ولا يحتاج إلى إرادة كبيرة للتعامل معها… والرياضة أيضا عامل مهم للمحافظة على الحيوية والحركة وكتلة العضلات، وبالتالي نجاح العملية، أما عن تعريف نجاح العملية العلمي والطبي فهو ليس الوصول إلى الوزن المثالي ولكن أن يفقد الشخص أكثر من نصف الوزن الزائد لديه ويستمر على ذلك لمدة أكثر من سنتين، مثال لو أن شخص وزنه الحالي 100 كيلو بينما وزنه المثالي 50 كيلو، فلو فقد بعد العملية 25 كجم فأكثر إذن تعتبر العملية ناجحة في التعريف الطبي، لأن الهدف الطبي من العملية هو استعادة الصحة أولا ثم الرشاقة، والصحة تعني الحركة والحيوية والتنفس براحة كبيرة دون عناء، الاستغناء عن أدوية كثيرة كأدوية الضغط والسكر والكولسترول والمفاصل، الجلوس بحرية والراحة في السفر والراحة في الحمام أن تقوم بأعمال بسيطة لم تكن تقدر عليها سابقا مثل اللعب مع الأطفال والخروج في نزهات ومشي مع الأهل ومشاركة الآخرين إيجابياً بأنشطتهم.
* لكن الغالبية تريد الوصول إلى الوزن المثالي أو القريب منه للرشاقة والمظهر الخارجي بسرعة فكيف يتم ذلك؟
- هنا تكمن أهم نقطة في حوارنا هذا وهي أهمية المتابعة مع اخصائي التغذية والطبيب لأن التحكم وتنظيم التغذية(وليس الرجيم) هو العامل الرئيسي في استمرار النزول للوزن لمثالي والمحافظة على الصحة العامة، وذلك أن حجم الوجبة الصغير يتوجب على الشخص أن يعرف أنواع الأطعمة من كربوهيدرات وبروتين ودهون وفيتامينات وهذه أمور سهلة والتكيف معها أمر بسيط ولكن أشدد على أنه هو حجر الزاوية في نجاح العملية وتحقيق الصحة الجيدة بالإضافة إلى الرشاقة.
للأسف أن الناظر لبعض المرضى عندنا ما إن يجري العملية حتى يلقي بكل ما لديه عليها وينسى مراجعة الاخصائي والمتابعة والتي هي مهمة بأهمية العملية ذاتها.
* ما أنواع العمليات وهل من جديد؟
- حلقة المعدة: من العمليات المعروفة والمشهورة والتي أدخلت للكويت عام 1999.. وقد بدأ بريقها ينحسر بدخول عملية تخطي المعدة للكويت عام 2003 ثم عملية التصغير الطولي.. حيث ظهر أن فاعليتها في إنقاص الوزن أقل من العمليات الأخرى ولكن هل تعلم أنه تضاعف اجراؤها في أمريكا في السنوات الماضية كثيرا.. وهذا يعزى لسببين أولاً أن من يطلبها دائماً يسعى لتقليل احتمالية المضاعفات حيث انها أقل مضاعفات من غيرها ولكن السبب الرئيسي كونها دخلت مؤخراً لأمريكا، والحقيقة أنها ذات فاعلية ولكن تحتاج لشخص متعاون متفهم لطبيعتها.. ذي متابعة دقيقة مع الطبيب.. فهي تحتاج شيئاً من الإرادة، فلا تصلح لمن يدمن الحلويات أو الوجبات الصغيرة المتكررة، أما عن مميزاتها فهي الأقل مخاطر وبالإمكان إزالتها وهي سهلة كعملية وفسيولوجية أي أن الطعام بمساره الطبيعي فلا قطع ولا إزالة للمعدة، كما يتمكن التحكم بتضييقها أو توسيعها عند الحمل مثلا، ولكن كم عيوبها إن نسبة من يبدأ أوزانهم بالزيادة بعد السنة الثالثة تزداد وعليه غالبا ما يحتاجون إلى عملية أخرى كالتخطي أو الاستئصال الطولي.
* عمليات السمنة الذهبية وكلام خطير!!
* ماذا عن عملية تخطي المعدة، أو كما تسمى في أمريكا العملية الذهبية للسمنة؟
- فعلا لا تزال العملية الأولى في أمريكا ولكن في أوروبا بدأت عملية الاستئصال الطولي بمزاحمتها، لقد تم شرحها في لقاءات سابقة باختصار نقوم بفصل المعدة عرضيا إلى جزءين علوي وسفلي كبير ثم نقوم بقطع الأمعاء وتوصيل الفتحة السفلية من الأمعاء إلى جزء المعدة العلوي الصغير، ثم نوصل الفتحة العلوية من الأمعاء إلى أسفل الأمعاء، وبذلك تكون الوجبة صغيرة والامتصاص يقل بنسبة بسيطة، ومن مضاعفاتها المحتملة والقليلة، وأؤكد القليلة مضاعفات عامة أو التخدير كالتهاب الرئوي وضعف وظائف التنفس وهبوط وظائف القلب أو الكلى، ومضاعفات جراحية مثل التسريب من الوصلات والنزيف وجلطة الساق أو الرئة وجرح الطحال أو انسداد توصيلات المعدة أو الأمعاء أو الفتاق الداخلية. أما على المدى البعيد أحياناً ظاهرة الإرهاق بعد الوجبات خاصة السكرية أو الدهنية والتي عادة تخف بعد 6 أشهر، ونقص امتصاص الحديد والكالسيوم وبعض الفيتامينات أو البروتين ثم تمدد حجم المعدة وزيادة الوزن والإمساك أو تكون حصوات المرارة أو سقوط الشعر.
* هذا كلام خطير.. من يعمل العملية بعد ذلك؟
- قد يبدو ذلك ولكن كما ذكرت هذه مضاعفات مذكورة في الكتب كما تذكر الأعراض الجانبية لأي دواء في بروشور التي لو اطلع عليها بعض الناس لما استعملوا أي دواء، ولكن المهم نسبة حدوث هذه الأعراض الجانبية أو المضاعفات فهي قليلة جدا وطرق التعامل معها معروفة وهي بذلك تقاس مقارنة بمشاكل بقاء السمنة أو المرض الذي تفوقه المضاعفات كثيراً.
إن أوضح مثال نسوقه دواء الكورتيزون الذي يعرفه كافة الناس ان له أعراضاً جانبية كثيرة وخطيرة أحيانا ولكن تجده من أكثر الأدوية استعمالا في العالم، لماذا؟ لأن مقارنة فوائده بأعراضه الجانبية ترجح فوائده الكبيرة، وكذلك بالنسبة للعمليات لو كانت المضاعفات ذات نسبة عالية لما وجدنا أكثر من مائتي ألف عملية تجرى في أمريكا وحدها سنوياً.
* هل هناك عوامل تجعل احتمال الآثار الجانبية أكثر من غيرها؟
- نعم.. هناك بعض العوامل مثال الذكور أكثر من الإناث وإذا كانت السمنة ذات مؤشر على أكثر من 50 أو لمن هم أكبر من 45 عاماً أو وجود أمراض مصاحبة للسمنة كالضغط أو القلب أو الاختناق أثناء النوم أو التدخين ولكن كما ذكرت لا تزال المضاعفات معهم قليلة وأقل خطورة بكثير من بقاء السمنة.
* تناول الحبوب طوال العمر؟ مشكلة أليس كذلك؟
- هذه ليست حبوباً تجاوزا بل مكملات غذائية بمعنى لا تشكل عبئاً على الشخص فلو نسيها يوماً أو أسبوعاً أو أكثر ليس بخطر على عكس الحبوب مثلا للسكر أو الضغط لا يمكن أن ينساها يومين أو ثلاثة دون مضاعفات قد تكون خطيرة.
* ماذا يحصل للجزء السفلي الكبير المتبقي من المعدة؟ هل يسقط أو يذوي؟
- هذا سؤال شائع الحقيقة إن هذا الجزء يظل في مكانه لوجود الأغشية المثبتة له ويتمتع بالحياة بشكل طبيعي حيث إن تغذيته كما هي تغذية أي جزء من الجسم تأتي عن طريق الدم والشعيرات التي تستمر في تغذيته.
* إلى متى يستمر النزول وهل يخرج الطعام من دون امتصاص.. هناك من يقول إن فلانة أصبحت شبح بعد العملية؟
- لا يخرج الطعام دون امتصاص وإنما نسبة قليلة جدا من الطعام التي لا تمتص إننا إذاتخطينا 150سم من الأمعاء فإن هناك ما بين 3.5 إلى 4 أمتار من الأمعاء يمر فيها الطعام مختلطا بالعصارات الهاضمة ويتم هضمه، أما عن الهزال أو الشبح كما ذكرت فهو نسبة ضئيلة جدا وغالبا ما تكون متابعتهم للطبيب مفقودة وهذا أمر مهم جدا. إن معرفة أنواع الأطعمة خاصة البروتينات هي الأساسية في حفظ العضلات والجلد ووظائف الأعضاء الرئيسية والمناعة.

الاستئصال الطولي

* ننتقل الآن إلى العملية الأوسع انتشارا في الكويت وهي الاستئصال الطولي(التكميم).. ما فكرتها.. كيف تعمل.. كيف تم اكتشافها؟
- فكرتها أننا نقوم باستئصال ما يقرب من %70 من المعدة بواسطة القطع الطولي بالدباسة فيتبقى جزء طولي على شكل موزة على نفس الاستقامة مع المريء وهو الجزء من المعدة الأقل قابلية للتمدد ويتراوح حجمه ابتداءً من 70 إلى 120 مل مع المحافظة على بوابة المعدة السفلية المنظمة لمرور الطعام، وبذلك يكون حجم الوجبة صغيراً مما يؤدي إلى نزول الوزن، ولكن هناك عامل آخر وهو نزول إفراز هرمون الجريلين (أو ما يسمى بهرمون الجوع) بعد العملية الذي يفرز أساساً من الجزء المستأصل من المعدة والذي يزداد عادة قبل الوجبات ويزيد الرغبة في الأكل ويساعد على تمدد المعدة وسرعة إفراغها من محتوياتها إلى الاثنى عشر ويزيد حركة الأمعاء لتمرير الطعام وهو أيضا بذلك يزيد من كمية الطعام المتناول في الوجبة ويقلل المدة بين الوجبات بزيادة الجوع وكذلك يساعد في تراكم الدهون وتخزينها في الجسم ويزداد إفراز هرمون الجريلين لدى متناولي الوجبات الدسمة ذات الدهون والكربوهيدرات والبروتين العالية مثل الوجبات السريعة أو المكبوس أو المطبق الكويتي مما يساعدهم في الأكل أكثر من المعتاد.
* كيف دخلت هذه العملية لعالم جراحة السمنة؟
- أجريت في البداية كمرحلة أولى لمن يعانون من سمنة مرضية فائقة كي يتم نزول وزنهم ثم بعد 9 شهور أو سنة يتم تكملة العملية على شكل تخطي أو تغيير مسار عصارة المرارة أو البنكرياس، ولما تخلف عن الحضور للعملية الثانية عدد من المرضى ثم متابعتهم فوجدوا أن نزول أوزانهم مستمرة ولفترة طويلة، هنا ظهرت فكرة عملية الاستئصال الطولي كعملية منفردة ولا يحتاج إلى عملية مكملة وتم تطويرها بتصغيرحجم المعدة أكثر فأكثر ثم اجراؤها لمن لديهم سمنة أقل من الفائقة أي أقل من مؤشر كتلة 50.

عملية منفردة

* لمن تعمل الآن؟ وهل هي منتشرة بالعالم؟
- في أمريكا تم اعتمادها أخيرا كعملية منفردة للسمنة من قبل شركات التأمين، أما في أوروبا فقد بدأت بالانتشار قبل عدة سنوات وكذلك في الكويت ويعزى سبب انتشارها لسهولة اجرائها قياسياً على تخطي المعدة وقلة مضاعفاتها نسبيا وبصفة عامة فهي تجرى لذوي السمنة الفائقة (مؤشر كتلة أكثر من 50) كمرحلة أولى أو نهائية ولمن لديه مشاكل أصلا مثل نقص الكالسيوم أو لين العظام أو نقص الحديد وفقر الدم أو التهابات الأمعاء المزمنة ولذوي السمنة غير الفائقة لا يفضلون جسماً غريباً مثل الحلقة ويريدون تقليل المخاطر المرتبطة بتخطي المعدة والآن بدأت تعمل لجميع مراحل السمنة.
* ما مضاعفات الاستئصال الطولي أو التكميم؟
- من أهم مضاعفاتها التسريب وان كانت نسبته قليلة لا تتجاوز %2 وفي بعض الدراسات %4 إلا ان علاجه وان كان متوفراً ومأموناً نسبيا إلا انه مزعج للمريض وهنا ننظر إلى %99 أو %98 الذين استفادوا.
ومن المضاعفات الأخرى النزيف أو بعد فترة ضيق جزء من المعدة أو فتاق الحجاب الحاجز وارتجاع المريء والتهابه وحصوات المرارة طبعا، بالإضافة للمضاعفات للتخدير المذكورة في تخطي المعدة وإن كانت أقل منها.
* أليس هذا مخيفاً؟
- لقد ذكرت لك من قبل دائما نقارن باحتمالات المضاعفات القليلة قياسيا على أعراض ومضاعفات مرضى السمنة ومعاناته وهنا تكمن الحقيقة وإلا لما وجدنا أحداً يجري العملية فى أوروبا وأمريكا وهم مطلعون على كل تفاصيل العمليات ومضاعفاتها تذكر. هناك مئات الألوف من العمليات تجرى سنويا في هذه الدول المتقدمة.
* وماذا عن زيادة الوزن بعد عملية التصغير الطولي أو التكميم؟
- نعم بشكل عام هناك نسبة 15 - %20 من المرضى بعد ثلاثة سنوات تبدأ أوزانهم بالزيادة نتيجة لأكلهم فوق الشبع أو لتصغير غير كاف للمعدة أثناء العملية والذي يرجع لبداية الخبرة لدى الجراح وعندها بالإمكان تحويل العملية إلى عملية تخطي أو تغيير مسار ولكن أيضا هناك احتمال 5 - %10 زيادة وزن بالنسبة لتخطي المعدة، حتى إذا أجريت بشكل جيد ومعدة صغيرة لأن جسم الإنسان لديه قابلية للتمدد والتأقلم إذ لا توجد عملية تكون نتائجها %100.
* هل من مميزات أخرى للاستئصال الطولي؟
- نعم إنها تعالج الأمراض المرتبطة بالسمنة كما في التخطي فاحتمال الشفاء عال جدا من مرضي السكر أو الضغط أو الكولسترول وهناك نقطة أخرى وهي إمكانية إجرائها من ثقب واحد أو ثقبين وهذه تعطيها أهمية من الناحية الجمالية.

جراحة المناظير

* في سياق عملية الثقب الواحد.. هل تسلط الضوء على التطورات الحديثة في جراحة المناظير؟
- لا شك أن جراحة المناظير أحدثت نقلة تاريخية كبرى في علوم الجراحة فقد تم الاستعاضة عن الجروح الكبيرة بفتحات للمنظار أو الملاقط فأصبحت العمليات أقل ألما وأفضل من الناحية الجمالية وأقل حدوثا لفتاق الجروح أو التهاب الجرح، إضافة إلى سرعة الشفاء أو العودة للحياة الطبيعية ثم بدأنا بتصغير الثقب من 5ملم إلى 3 ملم إلى 2 ملم ثم بعد زيادة الخبرة لدى الجراحين قمنا بعمل الجراحة من ثقب واحد في السر أو ثقبين بما يسمى جراحة عدد الثقوب وهي تعمل للمرارة والحلقة والاستئصال الطولي وكلها ذات ميزات جمالية خاصة بالنسبة للنساء.
كل ذلك أدى إلى تطور أخير وهو إجراء العمليات بدون ثقوب إطلاقاً أو ما يسمى بجراحة المناظير من خلال الفتحات الطبيعية كالفم أو الشرج والجهاز التناسلي لدى المرأة فمثلا يدخل منظار معدة خاص من خلال الفم ثم يقوم بثقب المعدة ثم يتجه للمرارة المريضة ثم تخرج ملاقط صغيرة من ذات المنظار نقوم بواسطتها باستئصال المرارة ثم سحبها من خلال الفتحة التي في المعدة لداخل المعدة ثم يتم إخراجها عن طريق الفم.
والحقيقة أن هذه الجراحات لاتزال في طور البحث ولم يتم اعتمادها نهائيا للعلاج وان كانت تعمل بشكل يومي في بعض المراكز في أوروبا وأمريكا.





تعريف السمنة.. وأخطاء شائعة

السمنة هي عبارة عن تراكم الدهون في الجسم أكثر من المعتاد فهي تؤدي إلى اعتلال في وظيفة الاعضاء ويقول د.الجارالله انها تسبب بعض التلف فيها وتصاحبها معاناة صحية وجسدية واجتماعية وتبدأ بالتأثير على الصحة عندما يكون الوزن بزيادة %20 من الوزن المثالي.

أخطاء شائعة:
- من الأخطاء الشائعة التي يشير لها د.الجارالله ان يحدد المريض او الطبيب أو الاخصائي نمط العلاج دون معرفة دور وأهمية العلاجات الاخرى والتي قد تكون أفضل لهذا المريض.
- باجماع مراكز السمنة العالمية المرموقة عالمياً فتجد على سبيل المثال ما ان يدخل مريض عيادة جراحة السمنة حتى يتم تحديد العملية له دون النظر الى كون الحمية مثلا هي الافضل ويقول د.الجارالله انه يحدث ايضا ان يقوم اخصائي التغذية بتحديد أنظمة الحمية دون شرح واف للمريض عن درجة السمنة لديه وان العلاج الجراحي هو مثلا الرأي الطبي المتفق عليه عالمياً في مثل هذه الحالات.
- أتفق معك ان هناك مضاعفات تحدث في جراحات السمنة ولكن المزايا تفوق المضاعفات بكثير والتي جعلت من عدد عمليات السمنة في امريكا ما يقارب 200 الف عملية سنويا.
- استغرق الحوار مع د.الجارالله اكثر من ساعة في مركزه الذي يحمل اسمه بمنطقة حولي.
- قدم د.الجارالله شرحاً تفصيلياً لكيفية استئصال جزء من المعدة وتغيير مسارات الطعام باستخدام ما يسمى بالدباسة.
- بين ان هناك اشتراطات لابد من توافرها لامكانية اجراء العملية ان لزم الامر وانه لابد أن يكون الشخص فعلاً بحاجة لها وفق قياس معامل كتلة الجسم مفرقاً بين زيادة الوزن وبين السمنة.


د.محمد الجارالله في سطور

- وزيرا للصحة في الفترة من 1991 وحتى 2005
- أحد رواد جراحة السمنة في الشرق الأوسط والخليج.
- أجرى أول ورشة لجراحة منظار السمنة في المستشفى العسكري في فبراير 1999.
- أجرى أول عملية تخطي للمعدة في الكويت بمستشفى الصباح عام 2003.
- أجرى أول عملية جراحة سمنة بالمنظار لحلقة المعدة في جمهورية إيران الإسلامية والبحرين، كما أجرى عمليات مناظير السمنة في العديد من الدول العربية كلبنان وسورية ومصر وله إسهامات عديدة منها تطوير طريقة خاصة لعملية حلقة المعدة قدمت في مؤتمرات الاتحاد الدولي لجراحة السمنة في نابولي بإيطاليا عام 2001،.
أيضا استشاري جراحة الأورام منذ عام 1991 ونشرت له وسائل الإعلام العديد من العمليات الكبيرة والنادرة لاستئصال الأورام الضخمة، حيث ساهم مساهمة كبيرة في تطوير جراحة الأورام في الكويت.

بداية جراحة مناظير السمنة

دخلت حلقة المعدة عام 1999 للكويت قبل الولايات المتحدة بسنتين فقد قمنا بإجراء ورشة جراحية في المستشفى العسكري في فبراير ثم استمر العمل في المستشفى العسكري، وكذلك كان هناك ورشة في مستشفى مبارك في أغسطس 1999، ثم إجراؤها في معظم مستشفيات الكويت، أما عملية تخطي المعدة (تغيير المسار) فقد أجريت أولاً في مستشفى الصباح في يوليو 2003 وهي من العمليات المعقدة نسبياً.

- كيف تقيم جراحة السمنة وتطورها في الكويت؟
- تعتبر جراحة السمنة من الجراحات المتطورة في الكويت وذلك نتيجة لانتشار السمنة المفرطة بشكل وبائي ووجود الإمكانيات والأجهزة الحديثة ويقوم بها مجموعة من الجراحين الأكفاء في مختلف مستشفيات الكويت، وقد اهتما وزارة الصحة كثيرا في هذا الجانب فبعد أن كانت هذه العمليات مقصورة على مستشفيات محدودة نجدها انتشرت في جميع مستشفيات الكويت بشكل كبير والآن نلاحظ الورش الجراحية المتتالية في مستشفى الصباح والفروانية.




حقائق عن العلاج الجراحي

- يعتبر العلاج الجراحي هو الحل الوحيد لمن يعاني السمنة المفرطة لانقاص الوزن والمحافظة عليه على المدى البعيد، حيث تفشل النظم الغذائية والرياضة.
- يفقد %65 من المرضى اكثر من نصف الوزن الزائد عن وزنهم المثالي لمدة تزيد عن عشر السنوات وذلك بعد العلاج الجراحي للسمنة.
- خطر بقاء السمنة المفرطة اكثر بكثير من خطر العمليات الجراحية للسمنة، كما ان احتمال الوفاة بسبب السمنة المفرطة وليس لاسباب اخرى تصل الى %89 اذا لم تعالج بالسمنة.
- اشار للجراحات الثلاث لمعالجة السمنة بدءا بحلقة المعدة ومرورا بتخطي المعدة وبالثالثة المتمثلة في تغيير مسار عصارة المرارة والبنكريا.


فريق جراحة السمنة

السمنة مرض مزمن ومعقد ولذلك فهو يحتاج لفريق متكامل لعلاج المشكلة من كافة جوانبها وهو يشمل اطباء ذوي خبرة في جراحة السمنة والغدد الصماء او باطني لاجراء الفحوصات واخصائي تغذية الذي يقع عليه العبء الاكبر في اعداد وشرح البرامج الغذائية وتعديل العادات والسلوكيات ومراقبة تنفيذها ومتابعتها.





 

بنفســـــج غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
a
قديم 05-31-2010, 04:52 PM   #2
عضو برونزي
 
الصورة الرمزية لين












 

 

آخـر مواضيعي

افتراضي رد: د. محمد الجارالله: مشروع وطني لمكافحة السمنة ....

يسلمووووووووووو

 

لين غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
a
قديم 05-31-2010, 07:20 PM   #3
مزاحم الحسان











آخـر مواضيعي

افتراضي رد: د. محمد الجارالله: مشروع وطني لمكافحة السمنة ....

الف شكر اختي بنفسج

على موضوعك القيم والمفيد

والدكتور الجارالله من اميز الدكاتره على مستوى الشرق الاوسط

وكلامه بالمقال وضع النقاط على الحروف لاستفسارات كثيره كنا نجهلها


والله يجزاك خير اختي بنفسج ولا يحرمنا مواضيعك المهمه

 

  رد مع اقتباس
a
قديم 05-31-2010, 08:10 PM   #4
عضو جديد
 
الصورة الرمزية آحبك يانصر












 

 

آخـر مواضيعي
 
0 كيف حالك يادكتور عل حالك تمام

افتراضي رد: د. محمد الجارالله: مشروع وطني لمكافحة السمنة ....

شاكر لك يالغالية

 

__________________
آحبك يانصر غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
a
قديم 06-01-2010, 01:11 AM   #5
عضو ذهبي
 
الصورة الرمزية tota












 

 

آخـر مواضيعي

افتراضي رد: د. محمد الجارالله: مشروع وطني لمكافحة السمنة ....

مشكووووووره والله يعطيك العافيه

 

__________________
D 10 -42 KM - In progress
tota غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
a
قديم 06-01-2010, 11:04 AM   #6
عضو مشارك
 
الصورة الرمزية بنفســـــج












 

 

آخـر مواضيعي

افتراضي رد: د. محمد الجارالله: مشروع وطني لمكافحة السمنة ....

تسلمون على المتابعه والمشاركة

=============

اخوي مزاحم : انا لأني وجدت نقاط مهمه بالمقالة احببت نقلها , مع طولها لكن لها فائدة خاصة للجدد على العمليات

 

بنفســـــج غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
a
قديم 06-01-2010, 12:10 PM   #7
مزاحم الحسان











آخـر مواضيعي

افتراضي رد: د. محمد الجارالله: مشروع وطني لمكافحة السمنة ....

تم التثبيت لاهميه الموضوع

 

  رد مع اقتباس
a
قديم 06-01-2010, 12:33 PM   #8
نائبة المشرف العام سابقا
 
الصورة الرمزية كلبز












 

 

آخـر مواضيعي

افتراضي رد: د. محمد الجارالله: مشروع وطني لمكافحة السمنة ....

حوار قيم جدا..وشامل..

شكرا بنفسج علي الموضوع الهادف..

 

__________________
[SIGPIC]

اوسمتي

كلبز غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
a
قديم 06-03-2010, 07:06 PM   #9
عضو مشارك
 
الصورة الرمزية بنفســـــج












 

 

آخـر مواضيعي

افتراضي رد: د. محمد الجارالله: مشروع وطني لمكافحة السمنة ....

جزاكم الله خير اخواني على التواصل والمتابعه

 

بنفســـــج غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
a
قديم 06-09-2010, 09:26 PM   #10
عضو فضي
 
الصورة الرمزية شوكلاته دايت












 

 

آخـر مواضيعي

افتراضي رد: د. محمد الجارالله: مشروع وطني لمكافحة السمنة ....

بصرااحه هالمقاال مفيد لكل مقبل على العمليااات
وعجبني لما قال انو على خبرة الدكتور يتم تصغير المعده
معنى هالكلام ان الواحد لازم يختباار الطبيب الكفؤ ..
وغير كذا لازم الدكتور يصغير المعده كثير .. لان حرام يتفاجأ المريض بعد كذا

ومشاءاالله الدكتور ماخلى شي ماقاله الله يجزاه الخير يارب ..
بنفسج موضوعك مره مفيد مشكوره ياحلوه

 

شوكلاته دايت غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
a
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 3 ( الأعضاء 0 والزوار 3)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
تصوير رائع لعملية تكميم للدكتور الجارالله أبوجوري استراحة الأعضاء 9 11-08-2012 12:17 PM
لقاء مباشر مع د.محمد النعمي جراحة السمنة Dr.KeeF استراحة الأعضاء 60 07-17-2012 12:34 AM
دواء جديد لمكافحة السمنة Salman قسم الطب العام 3 01-30-2012 07:41 PM
ستراتيجية عربية شاملة لمكافحة السمنة وتشجيع النشاط البدني ذات يوم قسم الطب العام 6 04-03-2011 03:17 PM
ما سار يوم وطني الوافي استراحة الأعضاء 10 10-03-2010 09:11 AM


الساعة الآن 02:37 AM


Powered by vBulletin® Version 3.8.10
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.6.0 RC 1
Ads Management Version 3.0.1 by Saeed Al-Atwi

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52