اعـــــــــــــــــــــلان هــــــــــــــــــــــام

عيادة الدكتور نايف العنزي
عدد الضغطات : 628
عيادة د. عدنان صباحي
عدد الضغطات : 4,330
عيادة الدكتور سالم الصواط
عدد الضغطات : 4,189
رشاقة للخدمات العلاجية
عدد الضغطات : 3,682

العودة   منتديات رشاقة > منتدى العمليات الجراحية > قسم العمليات الجراحية المختلفه للسمنه > قسم الطب العام
التسجيل التعليمـــات التقويم اجعل كافة الأقسام مقروءة

مرجع قصص المتكممين ...
عدد الضغطات : 3,857عرض بالصور للأدوية والفيتامينات والبروتين بعد عمليات السمنة_2015
عدد الضغطات : 4,311هدية رشاقة- جدول نزول الوزن المتوقع بعد العملية بشكل شهري
عدد الضغطات : 3,896توتر
عدد الضغطات : 2,032
عدد الضغطات : 0

الاضطرابات الجنسيه للمرضى النفسيين

قسم الطب العام

إضافة رد

 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 03-09-2012, 04:17 AM   #1
عضو ألماسي
 
الصورة الرمزية nana











آخـر مواضيعي
 
0 شوق
0 غيبة حروف
0 اكذب..
0 انتهى..

R0o0t الاضطرابات الجنسيه للمرضى النفسيين



العلاقة بين الزوجين يجب أن تقوم على التفاهم والحوار والتيقن بأن كل داء يمكن الشفاء منه
الاضطرابات الجنسية للمرضى النفسيين.. الزواج من امرأة ثانية يزيد الحالة تعقيداً!

لا بد من استشارة الطبيب والسير على خطة العلاج

كثيراً ما يأتي المرضى النفسيون للعيادة ويشكون بطريقة غير مباشرة في أكثر الأوقات وأحياناً بطريقةٍ مباشرة عن تأثير الاضطرابات النفسية على حياتهم الجنسية. كثيرون يشعرون بتغيّر حياتهم الجنسية بعد المرض النفسي إما بسبب المرض نفسه أو نتيجة تأثير الأدوية التي يتعاطونها علاجاً للأمراض النفسية التي يُعانون منها. البعض منّا لا يُعير هذا الأمر أهمية كبيرة، ويرى أن الشخص المصاب بمرض نفسي عليه أن يتحّمل المشاكل النفسية التي تحصل له نتيجة المرض النفسي، وأن يضع في الاولويات تحسّن حالته النفسية أو العقلية وبعد ذلك يأتي موضوع العلاقة الجنسية. إذا سلمّنا بهذا المنطق فإننا نكون حرمنا المريض من أمر غريزي في غاية الاهمية بالنسية لهذا الانسان الذي يُريد أن يعيش حياة زوجية مع شريك حياته، ومن أهم هذه المشاركة هي الاستمتاع بحياة جنسية بالقدر الذي تسمح به ظروف الطرفين. جاءني رجل قبل فترة من الزمن يشكو من أن زوجته التي تُعاني من الاضطراب الوجداني ثُنائي القطب لا ترغب في العلاقة الجنسية منذ فترةٍ طويلة، وقال لي بأنه سئم من هذا الأمر وأنه يفكّر في الزواج بامرأة آخرى حتى يُشبع غريزته الجنسية. كانت زوجته معه في العيادة، وكانت تنصت لكل كلمة يقولها زوجها. عندما انتهى الزوج من حديثه، قالت هي بأنها لا تستطيع تحمّل العلاقة الزوجية في الفترة الحالية وهي تمر بنوبة اكتئاب شديد وأنها لو كانت صحيحة النفس والبدن لما رفضت له طلباً خاصةً في هذا الأمر الذي هو أساس العلاقة الزوجية، وقالت بأن زوجها لو تزوّج عليها فإنها ستتضرر، لأنه سوف يُهمل أولاده ويهملها ولن يعود يهتم بها ويرعاها وهي مريضة، وكذلك سوف يُقتّر عليها وعلى أبنائها لأن وضعه المادي سيء ولا يستطيع أن يصرف على منزلين، خاصةً و أن لديه من الأطفال ستةً أطفال يحتاجون لمصاريف كثيرة لا يؤمنّها مرتبة البسيط، فكيف إذا كانت هناك زوجة ثانية ومنزل آخر وريما يحصل حمل ويُرزق أطفال من زوجته الثانية فكيف يكون وضعهم المادي وهم الآن يُعانون من صعوبات مادية في تأمين معاشهم اليومي لهم ولأطفالهم.

الحياة الجنسية بين الزوجين أمر في غاية الأهمية، والمثل الذي ذكرناه للتدلّيل على تأثير هذا الأمر على حياة أسرة، سوف تضيع إن لم يكن هناك حل من ناحية الزوج الذي يفتقد الجنس مع زوجته و زوجته التي لا تستطيع أن تمارس العملية الجنسية نظراً لمرضها. ما الحل في مثل هذه الحالات؟ والتي تواجهنا كثيراً وللآسف يتسّرع الزوج ويتزوّج بامرأة آخرى وتحدث نتائج عكسية على الأسرة بجميع أفرادها.

بالإمكان التحدث مع الزوج وإفهامه بأن مرض الزوجة مؤقت وسوف تتحسن حالتها، فكما كانت في نوبة الهوس التي مرّت بها قبل بضعة أشهر ثم تحسنّت منها مع تناولها للعلاجات الخاصة بعلاج نوبات الهوس. الآن هي في مرحلة الاكتئاب، وعندما يُعاني الشخص من الاكتئاب فإنه غالباً لا يرغب في ممارسة الجنس سواء أكان رجلاً أم امرأة. التسّرع من الزوج بأن يتزوج بامرأةٍ آخرى لايُحل المشكلة بل على العكس يُعقّد الأمور أكثر. فلو كل رجل تُعاني زوجته من اضطراب نفسي مثل الاكتئاب أو غيره وليس لديه رغبة في العلاقة الجنسية، تزوّج فإن هذا الأمر يُصبح أمراً كارثياً بالنسبة للأسر وللمجتمع. يجب أن يكون هناك تعاون وتفاهم بين الزوجين، ويجب على الزوج دعم زوجته أثناء المرض، خاصةً مرض الاكتئاب الذي يحتاج من الزوج أن يتفّهم طبيعة هذا المرض والأعراض التي ترُافق هذا المرض ويتحمّل بعض الصعوبات التي تواجهها المرأة اثناء مرض الاكتئاب، ويجب أن يعرف الرجل بأن المرأة تختلف في موضوع ممارسة الحياة الجنسية عن الرجل، فالجنس بالنسبة للمرأة عملية عاطفية؛ حيث تلعب العاطفة دوراً مهماً في الحياة الجنسية للمرأة عكس الرجل الذي يكون اهتمامه أكثر بالعملية الميكانيكية للجنس وبلوغ الذروة الجنسية وليس للعاطفة نفس الدور الذي يكون عند المرأة.

في أكثر العيادات النفسية الجنسية، تكون شكوى النساء من عدم الرغبة في الجنس، ففي دراسة في مركز علاج الاضطرابات الجنسية النفسية في مدينة أدنبرة كانت نسبة النساء الذين راجعوا العيادة حوالي 80% الذين يشكون من مشكلة عدم الرغبة الجنسية، وهذه نسبة عالية، بينما كانت أكثر مشاكل الرجال الذين راجعوا العيادة الجنسية النفسية هو الضعف الجنسي. ويجب على الرجل أن يتخيّل لو أنه كان يُعاني من مرض نفسي أو عضوي أياً كان وسبّب هذا المرض عدم رغبة جنسية أو ضعفاً جنسياً وطلبت زوجته الطلاق بسبب هذه المشكلة فهل يشعر الرجل بالرضا ويتقبّل الأمر ببساطة؟. إن أهم أمر في العلاقة الجنسية بين الزوجين هو الحوار والتفاهم بين الطرفين على هذا الأمر. يجب على الزوجين أن يتصارحا في حوارهم حول حياتهم الجنسية بكل أبعادها وألا يتركا الأمر معّلقاً فيسبب الكثير من المشاكل، حيث تشير الدراسات الزوجية أن السبب الثاني للمشاكل الزوجية والتي قد تقود إلى الطلاق هو المشاكل الجنسية.

المشكلة الآخرى التي يُعاني منها المرضى النفسيين هي الأعراض الجانبية للأدوية، حيث أن كثيراً من الأدوية النفسية تُسبب ضعفاً جنسياً، وعدم القدرة على الانتصاب عند الرجال، وهذه مشكلة صعبة لدى الرجال، ويشعر الرجال الذين يُعانون من هذه المشكلة بالحرج وأحياناً بالغضب نتيجة عدم قدرتهم على ممارسة الجنس مع الزوجة. في هذا الأمر فإن الكثير من النساء يُقدرّن وضع أزواجهن ويدعمن الأزواج في هذه المشكلة ولا تجعل من المشكلة الجنسية قضية كبيرة تصل إلى الانفصال أو الطلاق لا سمح الله. لكن المشكلة تقع لدى الرجل الذي قد يشعر بالنقص أو الدونية بسبب عدم قدرته الجنسية. أيضاً هنا للحوار دور أساسي ورئيس في تحسين العلاقة بين الزوجين، وخاصة إذا تدخّل الطبيب بشكل علمي وقام بشرح المشكلة للطرفين، وكيف أن العلاقة الجنسية سوف تعود إلى طبيعتها عند الرجل بعد إيقاف الأدوية النفسية، أو حتى تغييرها إلى أدوية آخرى لا تؤثر على القدرة الجنسية لدى الرجل.

العلاقة الجنسية أمر في غاية الأهمية في الحياة الزوجية، وهذه العلاقة تلعب دوراً كبيراً في رضا الزوجين، وكذلك التأثير عليها بأي شكل من الأشكال يُعرّض الحياة الزوجية إلى خضاتٍ سلبية تؤثر بشكلٍ عكسي على الحياة الزوجية بجميع مناحيها. ولا نُقلل من أهمية العلاقة الجنسية بين الزوجين ومدى أهميتها ودورها الكبير في استمرار العلاقة الزوجية. لذلك يجب أن تؤخذ العلاقة الجنسية بشكلٍ جاد في مراحل المرض النفسي وتأثيره على الحياة العامة للمريض وزوجته وعائلته، وكذلك على الحالة العامة للمريض أ المريضة .

الخجل واحد من المشاكل التي تواجه المريض أو المريضة في مناقشة الوضع الجنسي مع المعالج أو المعالجة، حيث أننا في بلدٍ يخجل الكثير من المرضى من طرح مشكلتهم الجنسية على طاولة الحوار مع الطبيب والشريك، سواء كان المريض رجل أو امرأة. كثير من المشاكل التي تظهر في العيادة على شكل غضب من أمور قد تكون بسيطة، في كثير من الأحيان قد يكون وراء هذه النوبة من الغضب أو عدم الرضا عن الشريك مشكلةٍ جنسية بين الشريكين، ولا يستطيع أحد منهم طرح هذه المشكلة في العيادة، خاصةً المرأة التي كثيراً ما تخجل من طرح مشكلتها الجنسية على المعالج، حيث يمنعها الحياء من الحديث عن حياتها الجنسية مع زوجها، برغم معرفتها أن مشكلة الجنس مهمة وبإمكان المعالج أن يُساعد في مناقشة العلاقة مع الطرفين لتحسين الوضع بين الزوجين عن طريق مناقشة الحلول الممكنة للخروج من هذه المشكلة الجنسية، وربما طرح المشكلة أمام الشريك والمعالج يُساهم بشكلٍ كبير في تفّهم الشريك لمشكلة العلاقة الجنسية في حياته وحياة شريكه وماهي الأمور التي أدت إلى تدهور العلاقة الزوجية بسبب عدم مناقشة المشاكل الجنسية داخل إطار العلاقة الزوجية سواء كان بين الطرفين أنفسهم أو مع المعالج في العيادة.

المشكلة الآخرى في العلاقة الزوجية؛ هي الجهل في الامور الجنسية، وقد حدثتني طبيبة نساء وولادة عن جهل النساء بشكل كبير في موضوع الأمور الجنسية، وهذا يؤثر على الزواج سلباً، حيث أشارت هذه الطبيبة وهي استشارية في أمراض النساء والولادة إلى أن عدم الفهم الجنسي المنتشر بين النساء ليس فقط بين النساء غير المتعلمات ولكن بين النساء المتعلمات أيضاً، حيث أن ليس هناك مصادر للمعلومات الصحيحة تستقي منها المرأة المعلومات الجنسية بشكلٍ صحيح وواضح، فأكثر النساء يأخذن المعلومات الجنسية من زميلات أو صديقات وبعض الأحيان تكون هذه المعلومات الجنسية مغلوطة، ويشّكل أيضاً الخجل والحياء مشكلة في مناقشة الفتاة للمعلومات الجنسية مع والدتها أو حتى والدها ( وإن كان موضع مناقشة الفتاة للمواضيع الجنسية نادرة الحدوث). يترك الأهل موضوع تثقيف الفتاة جنسياً للمدرسة التي أيضاً لا تقوم بذلك نتيجة مشكلة الخجل والحياء مرةً آخرى ولا يبقى للفتاة أو المرأة من مصدر للمعلومات الجنسية سوى الصديقات والزميلات. وأشارت الطبيبة أنها صُدمت بالمعلومات الضحلة والمغلوطة لدى نساء متعلمات عن الجنس والحياة الجنسية في الزواج، وبعض النساء يعتقدن بأن الجنس هو أمر خاص بالرجال وأن المرأة هي شريك سالب عليه أن يتقبّل العلاقة الجنسية كما يفرضها الرجل الشريك في الحياة الزوجية دون أن يكون هناك أي دور إيجابي للمرأة في حياتها الجنسية ، وتُعزز هذا الثقافة السائدة التي تمنع المرأة من الإفصاح عن مشاكلها الجنسية أو مناقشة مشاكلها الجنسية مع زوجها أو مع شخص متخصص.

العلاقة الجنسية والاضطرابات النفسية علاقة مُعقّدة، تحتاج إلى الكثير من الإيضاح والصبر من قِبل الطرفين وتستدعي أحياناً تدخّل مختصين في العلاقات الزوجية لمساعدة الزوجين على الخروج من هذا المأزق الأسري الذي قد يهدد الأسرة ويقود إلى تفككها ويؤثر بشكلٍ كبير على الأطفال. هذا الأمر يجب أن يؤخذ بشكل جاد عند الاستشارات النفسية أو في عيادات المختصين العلاقات الزوجية، لأن كثير من الزيجات قد يُعاد صياعتُها بشكلٍ مختلف إذا تم التشاور بين الزوجين و شخص مختص بالطب النفسي أو العلاقات الزوجية، لأن كل من الطبيب النفسي بحكم معرفته بالأمراض النفسية و تأثيراتها الجانبية على العلاقات الجنسية من ناحية أياً من الزوجين. كذلك المختصين بالعلاقات الزوجية لهم دور كبير في تحسين العلاقة بين الزوجين عن طريق العلاج النفسي والاستشارات النفسية ذات العلاقة بالحياة الزوجية من جميع جوانبها. إن العلاقة بين الزوجين يجب أن تقوم على التفاهم والحوار في جميع الروابط الزوجية والعلاقة الجنسية بين الزوجين واحدة من أهم العلاقات بين الزوجين إن لم تكن الأهم نظراً لخصوصيتها والحرج الذي يقوم بين الزوجين في التفاهم حول هذه العلاقة.


بحاجة إلى الدعم والمساندة


كثيرون يشعرون بتغيّر حياتهم الجنسية بعد المرض النفسي


 

__________________
سيفتحُ الله باباً كنت تحسبهُ،،،من شِدّة اليأسِ لم يُخلق بمفتاح

اوسمتي

nana غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
a
قديم 03-09-2012, 11:12 AM   #2
عضوه
 
الصورة الرمزية ROLEX












 

 

آخـر مواضيعي

افتراضي رد: الاضطرابات الجنسيه للمرضى النفسيين

يعطيك العافيه نانا

 

__________________

اوسمتي

ROLEX غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
a
قديم 03-09-2012, 11:27 PM   #3
عضو ألماسي












 

 

آخـر مواضيعي

افتراضي رد: الاضطرابات الجنسيه للمرضى النفسيين

اقتباس:
. جاءني رجل قبل فترة من الزمن يشكو من أن زوجته التي تُعاني من الاضطراب الوجداني ثُنائي القطب لا ترغب في العلاقة الجنسية منذ فترةٍ طويلة، وقال لي بأنه سئم من هذا الأمر وأنه يفكّر في الزواج بامرأة آخرى حتى يُشبع غريزته الجنسية.
اقتباس:
الأعراض الجانبية للأدوية، حيث أن كثيراً من الأدوية النفسية تُسبب ضعفاً جنسياً، وعدم القدرة على الانتصاب عند الرجال، وهذه مشكلة صعبة لدى الرجال، ويشعر الرجال الذين يُعانون من هذه المشكلة بالحرج وأحياناً بالغضب نتيجة عدم قدرتهم على ممارسة الجنس مع الزوجة. في هذا الأمر فإن الكثير من النساء يُقدرّن وضع أزواجهن ويدعمن الأزواج في هذه المشكلة ولا تجعل من المشكلة الجنسية قضية كبيرة تصل إلى الانفصال أو الطلاق لا سمح الله.
اقتباس:
اقتباس:
الجهل في الامور الجنسية، وقد حدثتني طبيبة نساء وولادة عن جهل النساء بشكل كبير في موضوع الأمور الجنسية، وهذا يؤثر على الزواج سلباً، حيث أشارت هذه الطبيبة وهي استشارية في أمراض النساء والولادة إلى أن عدم الفهم الجنسي المنتشر بين النساء ليس فقط بين النساء غير المتعلمات ولكن بين النساء المتعلمات أيضاً، حيث أن ليس هناك مصادر للمعلومات الصحيحة تستقي منها المرأة المعلومات الجنسية بشكلٍ صحيح وواضح، فأكثر النساء يأخذن المعلومات الجنسية من زميلات أو صديقات وبعض الأحيان تكون هذه المعلومات الجنسية مغلوطة، ويشّكل أيضاً الخجل والحياء مشكلة في مناقشة الفتاة للمعلومات الجنسية مع والدتها أو حتى والدها ( وإن كان موضع مناقشة الفتاة للمواضيع الجنسية نادرة الحدوث). يترك الأهل موضوع تثقيف الفتاة جنسياً للمدرسة التي أيضاً لا تقوم بذلك نتيجة مشكلة الخجل والحياء مرةً آخرى ولا يبقى للفتاة أو المرأة من مصدر للمعلومات الجنسية سوى الصديقات والزميلات.

هذا الكلام يحتااااااااااااااااااج الى تمعن وفهمه جيدا
الموضوع على مستوى عالي من الاهميه
والكلام اللي فيه مره خطير ومههههههههههههههههههههم جدا

والله هذا الموضوع محتاج للقرائه بتمعن وفهم جيداً ما بين السطور

نانا
يعطيكي تريليون عافيه
واشكرك على مناقشة مثل ذلك الموضوع والذي يعتبر محظور الكلام فيه في مجتمعاتنا العربيه


 

__________________


هنيئاً لنا فيها

اوسمتي

ابورأفت غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
a
قديم 03-11-2012, 03:15 AM   #4
عضو فضي
 
الصورة الرمزية اللؤلؤ












 

 

آخـر مواضيعي

افتراضي رد: الاضطرابات الجنسيه للمرضى النفسيين

نانا يعطيكي الف عافيه موضوع بغاية الاهمية

 

__________________
رَبِّي لَا تَذَرْنِي فَرْداً وَ أَنْتَ خَيْرُ الْوَارِثِينَ.....


اوسمتي

اللؤلؤ غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
a
قديم 03-14-2012, 01:41 AM   #5
عضو ذهبي
 
الصورة الرمزية روح مضيئه












 

 

آخـر مواضيعي

افتراضي رد: الاضطرابات الجنسيه للمرضى النفسيين

يسلمووو الايادي نانا على مجهودك

 

__________________

اوسمتي

روح مضيئه غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
a
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الاضطرابات الغذائية تقاسيم مشاعر قسم التغذية الصحيه 4 03-18-2016 03:10 AM
نصائح للمرضى بعد عملية تحويل مجرى المعدة فل وكاذي قسم تحوير المعده 35 06-28-2012 04:14 PM
انواع تنويم الاطفال حسب الجنسيه.... الوافي استراحة الأعضاء 12 06-23-2010 11:23 AM


الساعة الآن 04:24 AM


Powered by vBulletin® Version 3.8.10
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.6.0 RC 1
Ads Management Version 3.0.1 by Saeed Al-Atwi

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52